العذراء والعقرب..! بقلم احمد الغرباوي


آخر تحديث: January 21, 2019, 4:30 pm


أحوال البلاد
بقلم: أحمد الغرباوي

أحمد الغرباوي يكتب: العذراء والعقرب..! الوجعُ ليس ألماً..ولا دوام إنثيال دَمْع من يَسكُن القلب..حُرقة تَنْصهرُ بالرّوح  هو، وتحفرُ ببطء مَسْرى جَرْح يغورُ أبَد..وإلى آخر حَدّ وَجَع البُعاد؛ يبالغُ صِدق كِبْرياء ..يسكُت مَوْات إصرار.. مرٍّ طال.. لا يلتمس إجاب سؤلٍودون مبرّر يرميني جفاء..!،،،،،،حبيبي..لم تُرِد حبيباً يغدو غريباً..؟وجعٌ بطول المسافة التي تبعدني عنك..خوفٌ من الاقتراب.. عذابات شوقِ ذهاب وإيْاب..أخاطب حِسّك وعدم شعورك بالنقص دوني..ولكنّي في حاجة إليك لاكتمل..!أحتاجك لأني أحبّك.. ولا.. لاأحبّك لأنّي في حاجة إليك..حُبٌّ في الله تسابيحه اشتياق.. وبالنّقص غير مُداء..مؤمنٌ انا بدينِ الحُبّ إنسان سماءوفي وجدي وجودك ليس عِلّة..أعيبٌ في حُبّي.. أمأم لي أنا إباء..؟،،،،،حبيبي..أجبني..؟أجبني.. رجاء؟لو إشارة.. كلمة.. حَرْفلو حتى لروحي رثاء..!أتُرى.. مُتّ أناأم تحيْاني خفاءو.. وفي  تأخذ عَزْاء!تعرفُ أنّي دونك مَيّتفكُن.. كُن لذكرى حُبّي وفاء؟وإن ضيّعتنيلاتفقد القدرة على الحُبّ عطاء..فالحياة دون حُبّ خواء..!،،،،،حبيبي..في هذا المساءأنا (العقرب) وأراك (العذراء)..!لاتقل:ـ الحُبّ (فعل)وحرفُ الشّغف المُتيّمُ بك هباء..!لاتقل:              ـ أنّ الكلم لايعنيولحرير ضفائرك الملساءحجابك يرفضها حَنّاء..!لاتقل:ـ إنّي لا أتحركومخفيٌّ أنت غيمة حَيْاءالتمس الربّ تراتيل رجاء..!أعوام ستّوتمطرني تمنّعٌ وإباءولاتزل لروحي غَيْث سماء..!،،،،حبيبي..أبَيْتَني.. وتأباني الآنلَيْتَك حَبْيبي العُمْر الذي كان..؟فما جَدْوىما جَدْوى العِتْابَ..؟وفي حَقيبة سَفْرِكَتلصّ رُوحي خلود زمان..!مَوْتٌ في عِشْقٍ.. ولم تُبْال..موتٌ؛ تجري فيه حَيْاةوروحٌ تُصْلَبُ روحا هواناً وهَوْان..!.....*اللوحة المرفقة من تصميم المؤلفأ.غ