شــغفي


آخر تحديث: January 17, 2019, 11:46 pm


أحوال البلاد
بقلم: محمود الباشا

شــغفي بنـــــاديـة البنــــان تعمدا
ودنا الوصال وصار عوده أحمدا
.
منْها رياحيْـــن الجنـــان تعطّرت 
وحنــان كلّ الكــــوْن منْ فيْها بدا
.
ياربّــة السحْر المعـتّـق بالهــوى 
ورضاب شهْــدك بالفـرات تفرّدا
.
قلْــبي يحــنّ لأنْ أذوْب تنسّــــكاً 
في متّــــكا صدْرٍ يناجي العسْجدا
.
منْ ياسميْن الشام عطْر قصائدي 
أهْديْك كـــي يبْقى جمالك سرْمدا
.
لـــوْ قلْــت يا روْحــي أحبّــك مرّةً 
سيكوْن ردّي أنْ أكوْن أنا الصدى
.
ولقدْ رأيْت شفيف روْحك بالعلا
ريّـانـةً بالعشْــق قــدْ مدّت يـــدا
.
ورأيْت في عيْنـــيْك حرَّ صبابةٍ 
وبجنّــة السَــحَر المعطّــر معْبدا
.
فسمــا فــؤادي مُشْرقاً مُستبْشراً 
يحْــدوْه شـــوْقٌ أنْ يعانق فرْقدا
.
فوددت لـــوقلبي يبوح بما حوى
ويضــم في ملكوته عبقَ المـدى