رَجـــْعُ الحَنيـــنِ


آخر تحديث: January 17, 2019, 11:35 pm


أحوال البلاد
بقلم: إسماعيل صباب

 
فـــي غمرة الصَّمت استبدَّ بيَ الصـــَّدَى
رَجـــْعُ الحَنيـــنِ...كتَمتُه.....فتوَقَّـــــدَا

كــم عَلَّنِـــي صِرفَ السُّلافةِ....والهـَوى
كــأس متَـــى غاضــَتْ...تُدِرُّ...مُجـــدَّدَا

يَحيـــــا علــى رَمقِ التَّعلُّلِ بالمُنَــــــى
قَلبِــــي....وما عَفَّتْ مُنَـــاهُ...تَجلَّــــدَا

يَغفُــو علــى نَبـــضٍ صَمُوتٍ....خِلْتُــــهُ
لمَّـــا خَبَـــا -حِينًا-...تَخَطَّفـَهُ الـــــرَّدَى

فَهَـــزَزْتُهُ...عَبثـــًا أجُــــسُّ حَفِـيفَـــــهُ
حتّــى إذا ذُكِـــــرَ الحبيـــبُ...تَنهَّــــدَا

وانـــدَاحَ خَفقًــا بالجَــــوانِحِ...كالقَـــطا
ما عَـــزَّه شَــرَكٌ...فبــــاتَ مُقَيَّــــــدَا

مــا لـــي أرى كـــلَّ النّــوائِب أقبَلَــتْ
'جَــمعًا' عَــدَا صَبــرِي تَقَدَّم..'مُفــــرَدَا'

نـــاهَزتُ ألــفَ رَزِيَّـــةٍ....لكِنّنــــــــي
ما زلــتُ غِـــرًّا في الصّبابـــةِ...أمــرَدَا

مَـن لِـي بِصــدِّ الشّــوق إذْ تَهمــَى بــهِ
أهــدابُ لــيلٍ...كالدُّمــوعِ على المَــدَى

والصُّبـــحُ يَشكُــــو من ثَنـايـا أضلُعِــــي
غَسَقًــا..غَــدَا مِلءَ التَّشـوُّفِ...سَــرمَــدَا

صَـــاحبتُ يَــومَ الوصــلِ دِرعَ تَصَبُّـــــرِي
حتّــى إذا عَـــنَّ الحَبيـــبُ.....تَبَــــــــدَّدَا

وسَلَلْــتُ حَرفِـــــي كي أبُــــوح بِغُربتِـي
فانهَــــدَّ حيــنَ الطَّـــرفُ سَلَّ...مُهَنَّــــدَا

حتّـــى إذا عَقِـــم اللِّســانُ.....مَهـــابَـــةً
وأبَـــتْ حُروفـــيَ أن تُسَــاجِلَ...مَشهَــدَا

أَودَعـــتُ أعـــذَارِي بِصَفحـــــةِ...خَـــــدِّه
قُبَــــلاً.....بِهــا سَيفُ المَلامـــةِ...أُغمـِــدَا