كوتروني يقود ميلان لإقصاء سامبدوريا من كأس إيطاليا


آخر تحديث: January 12, 2019, 11:31 pm


أحوال البلاد

تأهل ميلان إلى ربع نهائي كأس إيطاليا، بعدما تغلب على مضيفه سامبدوريا بهدفين دون رد، اليوم السبت، في المباراة التي جمعت بينهما على ملعب ماراتسي في دور الـ16.

وجاء هدفي فوز ميلان عن طريق المهاجم الإيطالي باتريك كوتروني، في الدقيقتين 102 و108 من زمن الشوطين الإضافيين، ليودع سامبدوريا الكأس من ثمن النهائي.

بدأ جينارو جاتوزو، مدرب ميلان، بتشكيلة شهدت الظهور الأول للبرازيلي لوكاس باكيتا، حيث ضمت كلًا من: رينا، أباتي، زاباتا، رومانيولي، رودريجيز، كيسي، باكايوكو، باكيتا، كاستييخو، هيجواين، كالهانوجلو.

أما ماركو جيامباولو، المدير الفني لسامبدوريا، فضمت تشكيلته: رافاييل، سالا، كولي، تونيلي، مورو، برايت، إيكدال، لينيتي، راميريز، كوالياريلا، كابراري.

بدأت المباراة هادئة من كلا الطرفين، وكانت أولى المحاولات بعد مرور 8 دقائق، من تسديدة على الطائر لصامويل كاستييخو، لكن دفاع سامبدوريا تصدى لها.

وعاد كاستييخو لتجربة حظه مجددًا بعد دقيقة واحدة، لكن تسديدته لم تكن بالقوة الكافية، لتذهب بين أحضان البرازيلي رافاييل، حارس سامبدوريا.

وواصل الروسونيري محاولاته على مرمى سامبدوريا بتسديدات بعيدة المدى، حيث جاءت المحاولة الثالثة من هاكان كالهانوغلو، لكن الكرة ذهبت أعلى المرمى.

ونجح الحارس الإسباني بيبي رينا في الزود عن مرماه ببراعة، بعدما تصدى لتسديدة قوية من أقدام فابيو كوالياريلا، الذي كاد أن يتقدم لسامبدوريا بهدف من أول فرصة حقيقية.

وسيطرت التسديدات البعيدة على المباراة، في ظل الكثافة الدفاعية لكلا الفريقين، ليقرر جاستون راميريز، لاعب سامبدوريا، المحاولة بتصويبة من خارج منطقة الجزاء، لكن رينا كان لها بالمرصاد.

وأضاع جونزالو هيجواين فرصة التقدم للضيوف، بعدما مرت تسديدته الزاحفة، من داخل منطقة الجزاء، بجوار القائم، في الدقيقة 43.

ولم يحسن كاستييخو التعامل مع عرضية متقنة من أباتي، ليسددها برأسه بعيدة عن المرمى، قبل أن يهدر جاستون فرصة خطف هدف التقدم لسامبدوريا قبل لحظات من نهاية الشوط الأول، الذي انتهى بالتعادل السلبي بدون أهداف.

واستمر كاستييخو في ممارسة هوايته بالاعتماد على التسديدات بعيدة المدى مع بداية الشوط الثاني، وذهبت أولى محاولاته بين أحضان الحارس رافاييل.

وهدد مارتينيز مرمى رينا بضربة رأسية، لكنها علت العارضة، ليعود مجددًا بفرصة مشابهة، لكن الكرة ذهبت بين يدي الحارس الإسباني.

وجاءت أخطر المحاولات في الشوط الثاني عن طريق فابيو كوالياريلا، مهاجم سامبدوريا، الذي أطلق تسديدة صاروخية من داخل منطقة الجزاء، لكنها سكنت الشباك من الخارج.

وكثف سامبدوريا محاولاته في الدقائق الأخيرة، وكاد البديل ريكاردو سابونارا أن يسجل الهدف الأول لأصحاب الأرض، لكن تسديدته مرت بجوار القائم، في لقطة مشابهة لفرصة هيجواين في الشوط الأول.

وتواصلت المحاولات الخطيرة من سامبدوريا بتصويبة صاروخية من ألبين إيكدال، لكن رينا أبعدها ببراعة إلى ركنية.

وباغت الإيفواري فرانك كيسي، لاعب وسط ميلان، حارس سامبدوريا بتسديدة مفاجئة من مسافة بعيدة، في الدقيقة 90، لكنها حادت عن طريقها نحو المرمى.

وفشل الفريقان في هز الشباك حتى إطلاق صافرة نهاية الوقت الأصلي للمباراة، ليضطرا للذهاب لشوطين إضافيين.

ومع بداية الشوط الإضافي الأول، أهدر إيكدال فرصة التقدم بهدف لسامبدوريا، بعدما سدد كرة علت المرمى، دون أن يستغل سقوط رينا أرضًا وخلو المرمى من حارسه.

وتواصلت الفرص الضائعة لسامبدوريا، بعدما أنقذ رينا مرماه من هدف محقق، بعد انفراد من سابونارا، الذي سدد الكرة في جسد الحارس الإسباني، الذي عاد بعدها بثوانٍ للإمساك بكرة من على خط المرمى، كادت تمنح أصحاب الأرض فرصة التقدم.

وفي الدقيقة 102، استطاع البديل باتريك كوتروني مباغتة سامبدوريا بهدف، بعدما وجه عرضية أباتي بلمسة واحدة بيسراه إلى داخل الشباك.

وعاد كوتروني لمباغتة أصحاب الأرض مع بداية الشوط الإضافي الثاني، بعدما استقبل تمريرة طويلة، بتوجيه كرة ساقطة من فوق حارس سامبدوريا، ليعزز تقدم الروسونيري بهدفٍ ثانٍ، في الدقيقة 108، ليحافظ الضيوف على الفوز حتى نهاية اللقاء.