عودة والطيبي يدافعون عن حق المتدربين لامتحان منصف ضد نوايا مبيّتة لإفشالهم


آخر تحديث: January 11, 2019, 1:52 pm


أحوال البلاد

 

أقرّت اللجنة المشتركة للجنتي القانون والكنيست في جلسة خاصة تعديل قانون نقابة المحامين والذي يعنى بتعديل علامة النجاح في الامتحانات الأخيرة بحسب صيغتها الجديدة، وتحويله للتصويت في الهيئة العامة.

يُذكر، أنّ نسبة النجاح في نتائج الامتحانات الأخيرة في صيغتها الجديدة كانت منخفضة جدًّا ولا تتعدى ال٢٠٪؜.

في هذا السياق، عقّب النائب ايمن عودة، رئيس القائمة المشتركة: "لقد قمنا بنضال مستميت في لجان الكنيست، الهيئة العامة وأيضًا في أروقة الكنيست من أجل تجنيد أعضاء الكنيست من جميع الأحزاب بغية إنصاف المحامين المتدربين أمام مُخطّط نقابة المحامين في إفشال المتدربين والمسّ بحقهم الشرعي في العمل في مجال تعليمهم".

وأضاف عودة: "نحن نوصل الليل بالنهار من أجل تطوير مجتمعنا في جميع المجالات العلمية، العملية والمهنيّة ورفع المستوى العلمي في كافة الميادين. لكن سنتصدى لمخطّطات انتهازية لنقابة المحامين هدفها واحد- إفشال الممتحنين وإضعاف
موقفهم. فإنّ عمل النقابة لم يتم بشكل تدريجي، إنّما بدون اي تحضير مسبق للمتدربين."

واختتم عودة تعقيبه: "نتائج الامتحانات الأخيرة ما هي إلّا شهادة فشل لوزيرة القضاء ونقابة المحامين اللذيْن خطّطا لتخفيض نسبة المحامين عن طريق محاربة المتدربين، بعدما قضوا أجمل سنون حياتهم في الدراسة الجادّة والتدريب. 

وفي تعقيبه قال النائب د. أحمد الطيبي: "ما من شك بأننا نرافق المتدربين منذ بداية الاحتجاج لتصحيح هذا الغبن اللاحق بهم. 

 
وأضاف: "الجميع يعترف بأن هناك ظلم لاحق بالمحامين المتدربين ونحن هناك من أجل تصحيح هذا الغبن وليس من أجل انتزاع صلاحيات من اجسام اخرى واتخاذ قرارات بالنيابة عنها. نحن نعلم جيدا انه ليس من وظيفتنا انجاح الطلاب المتدربين ومنحهم رخص مزاولة مهنة المحاماة". 
 
وقال: "هذه وظيفة الطلاب نفسهم وليس وظيفتنا، ولكن هناك من يسعى لافشالهم من خلال تغيير قواعد اللعبة خلالها وليس قبل البدء بها. نسبة النجاح في الامتحانات بالنظام الجديد منخفضة جدا جدا وتراوح الصفر عند الطلاب العرب".