الحسن يغزونا


آخر تحديث: December 6, 2018, 5:08 pm


أحوال البلاد
بقلم: عـادل غتوري

 الـحُـسنُ يـغـزونا ضُـحـاً والـقَـتلُ تـأبـاهُ الـشَّـرائِعْ
قـو لِـي بـربِّكِ فـيمَ ذا فـفتاكِ فى الحالين ضائع؟
جـرعْـتِـه الــدمـعَ ومـــا حـصـنـته والـسُـم نـاقـعْ
يـافتنةً ٌعـصفتْ بـمنْ سـكنَ الـصوامعَ والـجوامعْ 
تَـقْـوايَ سـالـت والـجـليدُ إذا رأى لـحـظيكِ مـائعٍْ
أيْـن الـتَّنسُّكُ والـوَقارُ وهَـيبَتي.....اين الممانع ؟
كـيـفَ الأمــانُ لـمـهجةٍ تـقـتادَني نـحوَ الـفظائعْ؟ 
كـلُ الـحصونِ ِتـساقطتْ والـجُندُ خـانتْها القواطعْ
حسناءُ تُغرقُ مَرْكبيِ هيْهاْتَ أنْ يُسعفني سامعْ 
هـتف الجمالُ لـحسنها وأشـارَ يا(ال غتوريِ) رائعْ
***