تعويم سعر أسطوانة الغاز في غزة و المواطن هو الضحية


آخر تحديث: November 26, 2018, 8:20 pm


أحوال البلاد
بقلم: محمد عابد

تقرير محمد عابد

هناك حالة من اللغط تسود في الأوساط بين أهالي قطاع غزة بسبب سعر أنبوبة الغاز , هناك من يقول أن سعر أنبوبة الغاز 50 شيكل,وبعض التجار متمسك بالسعر القديم لأنبوبة الغاز وهو 64 شيكل ,بالمقابل لم يصدر أي صريح من هيئة البترول بهذا الخصوص , ولطالما حاول الصحفيين التواصل مع أحد المسئولين ولكن دون نتيجة , الجميع لا يجيب علي تساؤلات المواطن , وهذا ما يجعل المواطن في غزة يشعر بحيرة من أمره .

فمنذ عدة أيام قررت شركة ضبان لتوزيع الغاز الطبيعي أن تُعلن للجمهور عن سعر الأسطوانة ب 50 شيكل , بالمقابل فقد قررت الشركات الأخرى التمسك بسعر 64 شيكل ,حسب ما هو متفق عليه منذ سنوات و عملت اتحاد لاحتكار الغاز لمواجهة نزول الأسعار .

مساء الأحد 25/11/2018 أعلنت جمعية أصحاب شركات البترول والغاز ومحطات الوقود ومشتقاته في قطاع غزة، عن تحديد سعر اسطوانة الغاز بمختلف أحجامها للموزع والمستهلك.

وقال رئيس لجنة الغاز في الجمعية سمير حمادة، إن السعر الذي تم تحديده لاسطوانة الغاز من وزن 12 كيلو غرام هو 59 شيكل للموزع، و64 شيكل للمستهلك.

وأضاف، "أما وزن 8 كيلو غرامًا، فتباع بمبلغ 40 شيكل للموزع، و43 للمستهلك، فيما تبلغ قيمة الستة كيلو غرامات 30 شيكل للموزع، مقابل 32 للمستهلك".

وأضاف حمادة في تصريح له،  أن تسعيرة اسطوانة الغاز يتم تحديدها من قبل الهيئة العامة للبترول والموكلة من وزارة المالية في رام الله كل شهر، مشيرًا إلى أنهم في الجمعية العامة للبترول يلتزمون بتلك التسعيرة المحددة.

وتابع، أنه خلال الفترة الماضية ونتيجة لضعف القوى الشرائية، وسوء الوضع الاقتصادي في غزة، قامت بعض المحطات بعمل مضاربات بالسعر وتخفيضها لحد الخسارة، ما انعكس سلبًا على الموزعين والمحطات.

وأوضح أنه نتيجة لذلك، عُقدت جلسة، تم من خلالها التوافق على التسعيرة الجديدة المعلنة من قبل الهيئة العامة للبترول، مطالبين جميع المحطات بالالتزام بها.

وفى وقت لاحق مساء نفس اليوم الأحد, أعلنت الهيئة العامة للبترول بوزارة المالية في غزّة،  عن تعويم سعر بيع اسطوانة الغاز وفقاً لمبدأ العرض والطلب، بما لا يتجاوز السعر الرسمي المعلن وهو 64 شيقل للاسطوانة التي تحتوي على 12 كيلو.

وقالت الهيئة في تصريح صحفي: إنّه "بناءً على توفر الغاز، تقرر تعويم السعر وفقاً لمبدأ العرض والطلب، وبما لا يتجاوز السعر الرسمي المعلن عن الإدارة العامة للبترول، وعلى السادة أصحاب محطات الغاز والموزعين والجمهور الكريم الالتزام بذلك".

وتمنى حمادة أن يتم تخفيض سعر الغاز من الجانب المصري والإسرائيلي، حتى يتم بيعها للمواطنين بسعر أقل بطريقة لا يتم من خلالها أي خسائر لدى جميع الأطراف.

هذا التضارب في التصريحات , يجعل المواطن في حيرة من أمره , ما أثار حالة من البلبلة بين المواطنين ترجمت علي صفحات التواصل الاجتماعي , وكذلك أصبحت حديث المواطنين فيما بينهم أحوال البلد رصدت بعض التعليقات في التقرير التالي :-

المواطن طارق عبد النبي كتب علي حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك

برهان ساطع على نهب سلطة عباس و مكوناتها في المقاطعة لمقدرات شعبنا المنهك في قطاع غزة , الغاز الطبيعي و استهلاكه في قطاع غزة وما خُفي كان أعظم ,منذ فترة قصيرة و شركة ضبان لتوزيع الغاز الطبيعي, قررت أن تُعلن للجمهور عن سعر الأسطوانة ب ٥٠ شيكل ,الشركات الأخرى قررت التمسك بسعر ٦٤ شيكل حسب ما هو متفق عليه ,هذا فقط ما كُشف في الغاز, آل ١٤ شيكل يوفر يومياً مضروبة ب ٢٨ ألف جرة سعة ١٢ كيلو الاستهلاك اليومي للغاز بأقل تقدير ١٤ *٢٨٠٠٠ = ٣٩٢ ألف شيكل يومي ما قيمته بالدولار =١٠٠ مائة ألف دولار يومي تقريباً.

ما يعادل ٣٠ يوم * مضروبة في 100 ألف دولار = 3 مليون دولار شهرياً تقريباً .

بما مجموعه في العام = 3 مليون دولار 12 شهر = ٣٦ مليون دولار في السنة تقريباً .

الأهم 36 مليون دولار بشكل سنوي يعتبر مبلغ مؤثر في الاقتصاد المنهار في قطاع غزة ,فهذا المبلغ المتاح يوظف عدداً محترماً من الخريجين المُتكدسين بمئات الآلاف, في سجن قطاع غزة ,فهذا المبلغ الذي ممكن جداً توفيره يؤمن رواتب شهرية لِ  375 موظف /ة براتب قيمته ٨٠٠ دولار شهري ,وهذه الحِسبة بالبلدي للخريج المُعذب  ٣٧٥٠  موظف/ة *  ٨٠٠$  شهري = ٣ مليون دولار شهري تقريباً, الذين يكلفون ٣ مليون $ * ١٢ شهر = ٣٦ مليون دولار سنوي, وهذا فقط من فرق أسطوانة الغاز و ما خفي كان أعظم .

الفتاة سعاد مهنا في تغريده لها علي موقع التواصل الاجتماعي تويتر كتبت " سعر الغاز مثل سعر الدولار كل دقيقه بحال" وتابعت الصبح الموزع جاب الأسطوانة وتمنها 64 شيكل , المسا تم تعبئة الأسطوانة من المحطة ب 50 شيكل

#رغيدة_يا_غزة

الشاب سامح العمصي متهكماً في منشور له علي موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك كتب

عارفين معمّر بوابير الكاز ؟! بابوره خربان

قمة الاستهتار بالناس , وبوضعهم وظروفهم الحكومة بدال ما توقف مع المواطن وتنصفه في ظل هذه الظروف, بتقوم بتزود سعر أسطوانة الغاز, والله جريمة ولكن أشكيك لمين وأنت أبوك القاضي؟!

"ارحل ماكرون"شعار رفعه متظاهرون في باريس يطالبون الرئيس الفرنسي بالاستقالة بسبب عزم الحكومة زيادة الرسوم على المحروقات.

في غزة شركة ضبان للمحروقات وغاز الطهي تخفض سعر أسطوانة الغاز إلى 50 شيكل , ولكن الحكومة اليوم تقوم بتحديد سعر أسطوانة الغاز,بل وتهدد الشركة بالإغلاق في حال عدم التزامها بالتسعيرة المحددة

#عمار_يا_غزة