بيان صادر عن هيئة مسيرات العودة وكسر الحصار


آخر تحديث: November 12, 2018, 1:56 pm


أحوال البلاد

وجهت الهيئة الوطنية لمسيرات العودة وكسر الحصار، التحية لروح الشهيد القائد الرمز ياسر عرفات في ذكرى استشهاده، معتبرةً أن الوفاء للشهيد ولكل الشهداء برفع الإجراءات عن غزّة، وتعزيز صمود الشعب الفلسطيني، وتوحيد طاقاته من خلال استعادة الوحدة وإنجاز المصالحة.

كما حيّت في بيان لها اليوم  الإثنين، جماهير مسيرات العودة التي شكّلت دائماً حلقة متكاملة مع المقاومة، من خلال حضورها الحاشد في مخيمات العودة للأسبوع الثالث والثلاثين على التوالي، متسلحة بإرادة الصمود والعزيمة، مؤمنة بأهداف مسيرات العودة.

وعبّرت عن اعتزازها بشهداء المقاومة الذين ارتقوا أمس خلال تصديهم البطولي للعدوان الإسرائيلي جنوب القطاع، مؤكدةً على أنّ الدماء الطاهرة لم ولن تذهب هدراً، وستشكّل دافعاً لاستمرار الشعب الفلسطيني في مقاومته.

وأبرقت الهيئة، بتحية إجلال وإكبار للسواعد المقاتلة التي امتشقت سلاحها لصد العدوان، مُشدّدةً على الوحدة الميدانية والشعبية ما بين المقاومة وتشكيلاتها وحاضنتها الشعبية.

وأكدت على استمرار مسيرات العودة بطابعها الشعبي والسلمي، وببرامجها المتنوعة شرقي وغربي القطاع، في إطار توجيه رسالة للاحتلال ولكل المتربصين بمسيرات العودة، بأنّ المسيرات التي أسست لهذه الوحدة الميدانية تزداد يوماً بعد يوم بعطاء ودماء أبناء الشعب الفلسطيني رسوخاً وتجذراً في كافة الميادين.

ورفضت الهيئة كافة أشكال التهديدات للشعب الفلسطيني، المتمثلة في الخطابات التوتيرية والتي تهدد بتصعيد الإجراءات ضد القطاع وأهله، داعيةً الجماهير الفلسطينية للمشاركة الواسعة في جمعة " التطبيع جريمة وخيانة"، عصر يوم الجمعة الموافق 2018/12/16م.

وأشارت إلى أنّ استمرار المشاركة الحاشدة والواسعة بالآلاف، هي تأكيد على الوفاء لدماء الشهداء، ونهج المقاومة، وعلى استمرارية مسيرات العودة، ورفض التطبيع.

يُذكر أنّ مسيرات العودة الكبرى، انطلقت بمناسبة الذكرى 42 ليوم الأرض، في يوم الثلاثين من آذار للعام الحالي 2018، للمطالبة بكسر الحصار المفروض على قطاع غزّة منذ 12 عاماً، والتأكيد على تمسك الشعب الفلسطيني بحقه في العودة لدياره التي هُجر منها قسراً عام 1948م