تهديدات إسرائيلية عبر وسطاء غربيين لبيروت


آخر تحديث: November 9, 2018, 1:14 pm


أحوال البلاد

أكدت مصادر صحفية نقلا عن مصادر لها أن الطرف اللبناني تلقى تهديدات إسرائيلية عبر وسطاء ودبلوماسيين غربيين على خلفية اتهامات إسرائيلية بإقامة مصانع أسلحة إيرانية داخل لبنان.

ووبحسب  صحيفة "الحياة" اللندنية يأتي ذلك تأكيدا لتقارير سابقة أشارت الى أن رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو نقل خلال زيارته لسلطنة عمان رسالة تهديد لإيران من أن إسرائيل ستقوم بالتدخل إذا لم يتم تفكيك مصانع الأسلحة التي تبنيها إيران داخل لبنان.

وأضافت الصحيفة أن "لبنان تلقى رسائل تحذير عبر سفراء وديبلوماسيين أوروبيين وأميركيين فحواها أن "إسرائيل" قد تقدم على عمل عسكري في حال لم تتم إزالة ما قال المسؤولون فيها إنها مصانع مزودة تقنيات إيرانية، لتطوير الصواريخ التي في حوزة حزب الله كي تصبح أكثر دقة داخل الأراضي اللبنانية".

وأشارت الصحيفة أن المصادر التي وصفتها بشبه رسمية، أن مستشار الرئيس الفرنسي أوريليان لو شوفالييه الذي زار بيروت يوم الاثنين الماضي نقل أيضا الرسالة ذاتها الى اللبنانيين، وتضمنت الرسالة دعوة الى تفكيك وإقفال هذه المصانع، فيما حذرت "إسرائيل" بأنه فيما لو لم يتم ذلك فإنها "ستضطر لعمل عسكري".

وأكد شوفالييه خلال لقائه وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل هذه الرسالة، وكانت قد سبقتها أيضا رسائل من دبلوماسيين أمريكيين وغربيين، وفق الصحيفة ذاتها.

والأسبوع الماضي، كشفت مصادر عربية عن رسالة تهديد نقلها رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو مؤخرا إلى إيران عبر رئيس سلطنة عمان السلطان قابوس، مفادها وقف تشييد مصانع أسلحة لحزب الله في لبنان لتجنيب حرب جديدة على لبنان.

وأشارت المصادر إلى أن نتنياهو مرر رسالة تهديد مرتين، في المرة الأولى عندما التقى بالسلطان قابوس في عمان، والثانية كانت من خلال موفد الرئيس الفرنسي اورليان لا شڤالييه.

وتتهم إسرائيل إيران ببناء مصانع لصواريخ دقيقة على الأراضي اللبنانية، بالإضافة الى اتهامات متواصلة منذ سنوات عن قيام إيران بتزويد حزب الله بالأسلحة من خلال الأراضي السورية. إلا أنه ومنذ تزويد روسيا بمنظومة الدفاع الجوي إس 300 لسوريا، توقف القصف الإسرائيلي للأراضي السورية.