مصـــابٌ


آخر تحديث: November 7, 2018, 9:31 pm


أحوال البلاد
بقلم: حاتم متولي

مصـــابٌ على قــلبي ومــرٌّ مـَـطـَاعِمُهْ

وركـــنٌ تـَهاوى خلفَ ظهري دَعَائِمُهْ

وبـيـتٌ كـبـيــت الـعـنـكـبـوت وَأَهَلُهُ
بـغــيــر حَيـَاءٍ وَاسـْتُحــِلتْ مَحَارِمُهْ

فـَذَكـْرِي عــلى أَسـْمـــَاعِ أهـَلي بَأَنَّنِي
ربــيــعٌ وَيُحـْيِي كـُلَّ قــَلبٍ نَــسَائِمُهْ

وَذِكـْـرِي عَلى أَعـْـقَابِ ظَهْري كَأَنَّني
لـِـبـُنـْـيَانِ دَاري مِعـْــوَلٌ هـَلَّ هادِمُهْ

ومـَـا مُـدْحَــــضٌ مـِثـْلي وَأَرْدَاهُ حـَظّهُ
ومــَـا غـَـيـْـرُ رَبــِّي للـفــؤاد يسالـِمُهْ

( وكــم مـن أسيرٍ قـد فَكَكْنـَا ومن دمٍ )
وكــمْ مـــنْ لـئـِيْمٍ بـِتُّ لـيـــلي أُكَارِمُــه

وكـــم فَجَعَ الــنُكـْرَانُ هــَـدْأةُ مـَضْجِعي 
وأهـْـدَى ( كـــوابـيساً ) للــيلي تُدَاهِمُهْ

وربَّي إلـــهٌ واحـــــدٌ قــــــد دَعَـــوتُهُ
لتــــفـــريــجِ مـَـا هـَـلّتْ عَليْنا قَوَادِمُهْ