"حياة" تطلق حملة تغريد واسعة على وسم #راتبي_حقي


آخر تحديث: November 7, 2018, 12:22 am


أحوال البلاد
بقلم: محمد عابد

تقرير محمد عابد

أطلق مجموعة من النشطاء عبر منصات التواصل الاجتماعي، حملة أطلقوا عليها اسم "حياة"، والتي تأخذ على عاتقها معالجة القضايا الإنسانية والمطلبية التي تخص المجتمع،وذلك من خلال التحشيد والتضامن الشعبي مع هذه القضايا وصولاً لإيصال صوت الضحايا إلى صناع القرار حتى تحقيق مطالبهم، بالاستناد إلى عدالة وشرعية مطالبهم، وحيوية الشباب، وبالانسجام مع المستقر في القوانين الوطنية والدولية ذات الصلة بحقوق الإنسان، وصولاً لتفعيل دور المواطن في إرساء دعائم التغيير والتحول الديمقراطي والحياة الكريمة,وكما تهدف لحشد تضامناً شعبياً وتدخلاً رسمياً نحو الحقٍوق المسلوبٍة، والفئات المظلومةٍ والمهمشة.

تلك الحملة التي تسعى إلى العمل مع ولأجل المقهورين في مجتمعنا، من خلال تبني قضاياهم وزيادة حجم التفاعل مع هذه القضايا العادلة، إيماناً بأن إرساء معالم مجتمع أفضل قائم على احترام حقوق مواطنيه، يتطلب أولاً مواطن فاعل مؤمن بدوره في عملية التغيير، انطلاقاً من مسؤوليتنا الاجتماعية، وتعزيزاً لميكانزمات الأمل في مجابهة اليأس.

كما وحدد القائمون علي الحملة رؤيتهم الخاصة والتي تتجسد  في مجتمع فلسطيني قادر على تلبية احتياجات أفراده، بما يحقق العدالة للجميع، وينهض بواجباته نحو تمكين الفئات الهشة والمهمشة، وبما يؤسس لدولة القانون والمساواة وحماية حقوق الإنسان.

كما وحدد أولئك النشطاء مجموعة من الأهداف لتلك الحملة وهم يسعون لتحقيقها واضعين علي سلم أولوياتهم العمل على تبني القضايا المطلبية والمجتمعية والدفاع عنها والمساهمة في حشد التأييد والدعم والمناصرة لصالح التحديات التي تواجه مجتمعنا الفلسطيني وكذلك العمل مع شركاؤنا لتعزيز دور المواطن في التغيير للأفضل وإرساء دعائم التحول الديمقراطي وأيضا المساهمة في خلق رأي عام فاعل حول القضايا والأحداث التي تستحق جهداً إنسانياً وشبابياً جماعياً و العمل على إيصال رسالة فلسطين للعالم، كنموذج شابي طامح ومثابر لأجل الآخرين والتغيير.

هذا وغرد ناشطو حملة "حياة" عبر وسم #راتبي_حقي، #حياة ,في إشارة منهم إلى أول قضية تتبناها الحملة والتي جاءت ضد سياسة قطع رواتب أبناء السلطة وحركة فتح في قطاع غزة، وتنديدًا بسياسة المساس بقوت وأرزاق الناس لمجرد الاختلاف في وجهات النظر.

من جانبه قال الناطق باسم حملة "حياة" سامي شقورة، إن "الحملة تهدف إلى التركيز على كافة الحقوق المسلوبة للمواطنين بكافة فئاتهم، وحشد الرأي العام حولها لاستردادها وفق ما شرعته الأديان وسنته القوانين، سعيا للوصول لواقع أفضل وحياة كريمة للجميع".

وأضاف شقورة، أن الحملة ستواصل تبنيها كافة قضايا الإنسان الفلسطيني، والعمل لأجل المقهورين، وحشد التأييد والدعم تجاه القضايا والمشاكل التي تواجه المجتمع الفلسطيني.

ودعا كافة أطياف المجتمع الفلسطيني وخاصة فئة الشباب بالتغريد على وسم #راتبي_حقي والضغط باتجاه حل قضية الفئة المقطوعة رواتبهم، لاسترداد حقهم الذي كفلته كافة القوانين والمواثيق.

كما و عقدت حملة "حياة" , ورشة عمل في إطار الحشد والمناصرة حول قضية "المقطوعة رواتبهم"، بحضور عدد من الفرق والفئات الشبابية والشخصيات المؤثرة ونشطاء منصات التواصل الاجتماعي.

وطرح الحضور قضية "المقطوعة رواتبهم" في حلقة من النقاش الموسع، وتناولوا السبل المتاحة لتنفيذ حملة ضغط ومناصرة من أجل مساندة هذه الفئة المظلومة، وإيصال رسالتهم إلى أصحاب القرار والمسؤولية.

وفي تمام الساعة 12 ظهرًا أطلق النشطاء والمؤثرون حملة تغريد واسعة على كافة منصات التواصل الاجتماعي عبر وسم #راتبي_حفي #حياة، استكمالًا للحملة التي تنفذها "حياة" في دعم فئة المقطوعة رواتبهم من قبل السلطة الفلسطينية.

وأكد القائمون على "حياة" أن الحملة ستواصل خطواتها وستسمر بالضغط من أجل استرداد حقوق أبناء حركة فتح المقطوعة رواتبهم، وستبقى صوت جميع المظلومين والمهمشين.

الجدير ذكره أن الحملة حققت صدى وتضامن عند كثير أبناء المجتمع الفلسطيني، فمنهم العديد ممن أطلق رسائل مصورة عبر منصات التواصل الاجتماعي يتضامنون فيها مع المقطوعة رواتبهم، كما شاركوا في التوقيع على عريضة أعلنوا من خلالها رفضهم لسياسية قطع الرواتب، والتغريد على وسم #راتبي_حقي.