إصابات بالرصاص والاختناق جراء قمع الاحتلال لمسيرة العودة السلمية على حدود غزة


آخر تحديث: October 19, 2018, 6:20 pm


أحوال البلاد

أصيب عدد من المواطنين جراء إطلاق الاحتلال الإسرائيلي النار وقنابل الغاز صوب المتظاهرين الفلسطينيين على طول الحدود الشرقية لقطاع غزة.

جاء ذلك خلال فعاليات الجمعة الثلاثين والتي تحمل عنوان "غزة تنتفض والضفة تلتحم" ضمن فعاليات مسيرات العودة وكسر الحصار.

وأفاد المتحدث باسم وزارة الصحة أشرف القدرة بإصابة 52 مواطنًا برصاص الاحتلال بينهم اثنتان في حالة خطرة، إحداهما لمسنة في السبعين من عمرها.

وأكد مصدر صحفي في مدينة خانيونس جنوبي القطاع على أن أكثر من 30 مواطنًا أصيبوا برصاص الاحتلال الحي، إضافة لاختناق عددٍ من المتظاهرين بالغاز المسيل للدموع الذي أطلقه جنود الاحتلال بكثافة صوب المتظاهرين بمخيم العودة شرقي خزاعة شرقي المحافظة.

كما ذكر المصدر، أن دبابة إسرائيلية أطلقت نيران رشاشاتها صوب المتظاهرين في منطقة "السناطي" شرقي عبسان الكبيرة شرقي خانيونس.

ووسط القطاع، أفاد المصدر بإصابة نحو 15 مواطنًا برصاص الاحتلال، بالإضافة إلى اختناق العشرات بالغاز المسيل للدموع، موضحًا أن من بين المصابين صحفيان.

وفي مدينة رفح أوضح ، أنه أصيب 4 مواطنين بالرصاص الحي، إحداها لطفل ووصفت بالخطيرة، جراء إطلاق الاحتلال الرصاص مباشرة صوب المتظاهرين بشكل سلمي، وجرى نقلهم لأقرب مشفى لتلقي العلاج اللازم.

وفي مدينة غزة، ذكر المصدر أنه أصيب أكثر من خمسة مواطنين بالرصاص الحي والعشرات بالاختناق بالغاز المسيل للدموع الذي أطلقه جنود الاحتلال بكثافة وسط المتظاهرين في مخيم العودة بـ"ملكة" شرقي مدينة غزة.

فيما أطلقت قوات الاحتلال النار تجاه المتظاهرين على بعد 300 متر من السياج الزائل في منطقة ملكة شرق مدينة غزة.

يشار إلى، أن فعاليات مسيرات العودة وكسر الحصار في الجمعة الثلاثين والتي أطلق عليها جمعة "معا .. غزة تنتفض والضفة تلتحم" تبدأ عصر اليوم الجمعة، إلا أن الآلاف من المواطنين وصلوا لمخيمات العودة قبل بدء الفعاليات.

وكان جيش الاحتلال قرر نشر قوات مكثفة لجنوده على طول الحدود الشرقية مع قطاع غزة تنفيذاً لأوامر الكابينت بتشديد التعامل مع مسيرات العودة.

وانطلقت مسيرة العودة الكبرى في30 مارس الماضي، وأسفر قمع الاحتلال الإسرائيلي للمتظاهرين عن استشهاد أكثر من 204 وإصابة نحو 20 الفًا آخرين.