صنعاء تتحول إلى معتقل كبير.. عروض عسكرية واقتحام جامعات


آخر تحديث: October 12, 2018, 10:03 am


أحوال البلاد

تحولت العاصمة اليمنية صنعاء تحت ظل الميليشيات الحوثية، إلى ما يشبه معتقلا كبيرا، بحسب ما أكد الخميس وزير الإعلام اليمني معمر الإرياني.

فقد دان الإرياني ما تقوم به ميليشيا الحوثي من أعمال قمع وترهيب للمواطنين في مناطق سيطرتها والتي بلغت ذروتها بعد انطلاق ثورة الجياع في 6 أكتوبر الماضي. ونشر على حسابه على تويتر مساء الخميس صوراً تظهر عروضاً عسكرية للميليشيات في صنعاء.

وقال: "إن قيام ميليشيا الحوثي بتسيير عروض عسكرية بشكل يومي في شوارع العاصمة صنعاء، واقتحام كليات وسكن الطالبات في جامعة صنعاء، واعتقال طلاب وطالبات جامعة صنعاء والناشطين في شبكات التواصل الاجتماعي، يهدف إلى نشر الرعب والذعر بين المواطنين وإخضاعهم لسياسات الإفقار والتجويع التي تنتهجها".

معتقل كبير.. نهب وقمع وتنكيل

وأضاف، بحسب ما نقلت وكالة الأنباء اليمنية، أن الميليشيا الحوثية حولت صنعاء إلى معتقل كبير وصادرت حقوق المواطنين السياسية والاقتصادية والاجتماعية، ونهبت أقواتهم ومارست بحقهم أبشع أشكال القمع والتنكيل والإرهاب النفسي، لتؤكد أنها لا تختلف في شيء عن تنظيم القاعدة وداعش الإرهابيين.

واستغرب وزير الإعلام صمت المجتمع الدولي عن هذه الممارسات الإرهابية لميليشيا الحوثي التي ضربت عرضت الحائط كل القوانين الدولية المنظمة لحقوق الإنسان، وكل القيم والأعراف الإنسانية والأخلاقية.

ودعا الإرياني مجلس الأمن الدولي والمبعوث الأممي إلى اليمن وكل المنظمات والهيئات الدولية المعنية بحقوق الإنسان وكل النشطاء والحقوقيين إلى إدانة هذه الممارسات، والضغط على الميليشيا لإطلاق آلاف المعتقلين في سجونها، وفي مقدمتهم اللواء محمود الصبيحي واللواء فيصل رجب والعميد ناصر منصور هادي، وسرعة الكشف عن مصير العشرات من المختطفين والمختطفات المشاركين في ثورة الجياع وسرعة إطلاقهم دون قيد أو شرط.