ظبيٌ نافر.......


آخر تحديث: October 11, 2018, 3:02 pm


أحوال البلاد
بقلم: سعود أبو معيلش

أيا ظبياً نَفارَكَ في عِنـــادِ
لقدْ أشقى الليوثَ بِكُلِّ وادِ

أُريدُ ودادَهُ فَيَفِرُّ منّــــي
ويشعلُ صَدَّهُ ناراً فــؤادي

أرومُ تَقَرًّباً فيزيدُ بُعـداً
يُريدُ مَذَلَّتي بينَ العِبــــادِ

أما مِنْ مُوصِلٍ للظبي قولي
رماني الوجد لستُ مِنَ الأعادي

أما يكفي الجفاءُ بدونِ ذنبٍ
أما آنَ الأوانُ إلى الــــــودادِ

فإنَّ العُمرَ قد أمسى قصيراً
وقد طال العذابُ على الفؤادِ

وقدْ أمسيتُ قصّةَ كلّ بيتٍ
وللركبان من آتٍ وغـــــــادِ

أنا ما رمتُ غيركَ من ظِباءٍ
ولو كانت كأعدادِ الجَـــرادِ