أحذروا غضبي


آخر تحديث: October 5, 2018, 7:06 pm


أحوال البلاد
بقلم: كرم الشبطي

أحذروا غضبي أنا العاشق الفلسطيني كتبتها من قبل وصرختكانت العربي قبل العشقعودوا لتاريخها والأصلليست حروف وكتابة ولونهي دماء شكلت بها الرسممن عروق الانسان نسجناهاكخيوط الشمس في اشراقها خاطبنا كل عصر وترحمنا علي زمن فات لم يتركناتلك الضفاف علي نهرها وبحرها ووديانها المتأصلةمثل شجرة الزيتون في عيدهابنينا بيتها من القصيد بكمعاشت طفلة تنتظر في الكوخخائفة ومرتبكة مما تسمعهقالوا لها أنتظري مكانك هناك عصابات تقتل وتشردزاد الرعب واختبأت ترتجفتحت السرير تمددت ودعت يا رب أنقذني من الموت أسمع أن لنا أخوة عرب هل سيأتون قبل أن أقعنامت من التعب وهي تفكرتاني قرن فاقت مبتسمة لا تعلم كيف ولماذا تضحكفتحت الراديو لسماع أخباروإذا به ينطق العبرية ويتحدث لغتنا العربيةأدركت أن الإحتلال يتكلميطالب الجميع بالرحيل وإلا سيتم قتل الجميعانهارت من البكاء تانيانتاب القلق وساد توترهل نرحل فعلاً أم نبقىقالت والدموع في عيناهالا مفر لكم غير الرجوع لمن هربنا منه بيوم ظالمرسالة تورثت من طفلة لطفلةلم تكبر رغم أنها أصبحت جدةكم معمرة حافظت علي روحهابتواصل الأجيال عبر رحمهابقلم كرم الشبطي