شاب من غزة يجسد أجمل صور للتحدي علي حدود غزة


آخر تحديث: September 22, 2018, 11:58 am


أحوال البلاد
بقلم: محمد عابد

تقرير محمد عابد

تداول رواد موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، مساء الجمعة صورة توضح لحظة اجتياز شاب فلسطيني، السياج الفاصل شرق مدينة غزة خلال فعاليات جمعة "كسر الحصار".

تلك الصورة التي أظهرت الصور، صعود الشاب الفلسطيني إلى تله يتمركز بها قناصة الاحتلال، ليصبح أمامهم وجهاً لوجه, دون خوف منهم أو من أسلحتهم الرشاشة .

وفي مساء ذات اليوم كتب الشاب  براء زقوت , علي صفحته الشخصية علي الفيس بوك , منشورا يجسدا مدي عنفوان وتحدي هذا الشعب لجيش الاحتلال وترسانته العسكرية جاء فيه :_

                                              قال تعالي " ادْخُلُوا عَلَيْهِمُ الْبَابَ فَإِذَا دَخَلْتُمُوهُ فَإِنَّكُمْ غَالِبُونَ"

وبدأ زقوت بوصف ما حدث معه وهو يعتلي تلك ألتله العسكرية ويقول :_" تقدمت نحوهم في إشارة منه إلى جنود الاحتلال , ف والله ما تقدم الجيب عندي,ونزل الجنود من الجيب مسافة 50 متر, وأطلقوا علية ما يقارب 60 طلقة, وما استطاع أن يتقدم نحوي الجيب ولا الجنود الإسرائيليين".

وتابع زقوت في تغريدته  أن جنود لاحتلال خافوا الاقتراب منه علي الرغم من أنه أعزل وهم مسلحين , وقال

"والله العظيم أنهم جبناء , بقوا واقفين بعيد عني ولم يتقدموا نحوي ".

وختم زقوت منشوره بحمد الله علي حفظه , ورعايته له قائلا :_" الحمد لله الذي أنجاني من نيران العدو الصهيوني"

 ولم تقف تغريدة زقوت عند هذا الحد , بل أضاف سطرا على الهامش قال فيه أن قبعته سقطت وهو ينسحب من ذلك المكان وطالب زملاؤه المتواجدين علي السياج الفاصل بضرورة احضارها له في حال وجدوها أو سيعود هو إلى ذلك المكان ويحضرها بنفسه  .

"الطاقية وقعدت وأنا منسحب ,حد يجيبها إذا لقاها ,أو أنا برجع بجيبها الجمعة الجاية"

تلك الأفعال والمواقف الأسطورية لا تجدها عند أحد سوي الفلسطيني القابع في قطاع غزة , ذلك الفلسطيني العاشق لأرضه ووطنه , لا يخاف الاحتلال , ولا يعرف الخوف لقلبه طريق , وكان أخر مثال للجبروت الفلسطيني هو الشاب براء زقوت من مدينة غزة والذي ولد وتربي في مخيم الشجاعية , ذلك المخيم الذي لطالما حاولت قوات الاحتلال تدميره وسحق سكانه تحت جنازير دباباتها وجرافاتها ولكنها باءت بالفشل , براء زقوت ذلك الشاب الذي لم ترهبه ما يزيد عن 60 رصاصة أطلقتها قوات الاحتلال نحوه كان لو يتمني أن يعود إلي الشجاعية حاملا معه رأس ذلك الجندي الصهيوني ولكن رصاصات الاحتلال حالت دون ذلك , وأصبح براء زقوت مفخرة لعائلته وكالعادة أمسي جنود الاحتلال من جديد رمزا لاستهزاء الشباب الفلسطيني بهم , وهذا الاستهزاء لمسه المتابع لصفحات التواصل الاجتماعي .

الشاب انس زقوت أحد أبناء عم براء كتب على صفحة الفيس بوك الشخصية له مشيدا بشجاعة براء منشورا يبدي فيه مدي فخره بابن عمه جاء كالتالي :" أنت فخر لنا ولكن أبناء وأبطال غزة ؛ فقد رفعت رئسنا عالية, وأذللت ذلك الجيش الذي يعتبر نفسه لا يقهر, ودست على رقابهم, ولم يستطيعوا أن يمسوك بضر لأنك أقوى وأشجع منهم ومن أفعالهم ؛ فرعاية الله كانت معك في كل خطوة كنت تتقدم بها نحو ذلك العدو , عائلتنا تفتخر بك يا براء وبأمثالك "

وختم أنس زقوت تغريدته بدعوة تهكمية إلي الشباب المتواجدين على الحدود بضرورة إعادة قبعة براء التي سقطت منه وهو منسحب قائلا :" "ندعو كل الشباب الذين وجدوا الخوذة أن يرجعوها إلى براء البطل".

أما الشاب أبو القاسم الشرافي فكتب علي صفحته الشخصية علي الفيس بوك مشيدا بشجاعة الشاب براء زقوت كلمات جاءت علي النحو التالي :" هنا الشباب الثائر ,هنا الأحرار ,هنا غزة العزة , حينما صعد لهم الأخ الحبيب الأسد براء زقوت أبو البراء, وانقض عليهم ليوصل رسالة الثوار للاحتلال, من حدودنا مع أراضينا المحتلة عام 48, يا بنعيش بكرامة يا بنموت, إحنا بطلنا نخاف.

#جمعة_كسر_الحصار _الجمعة السادسة والعشرون _ الله يحفظك ويحميك يا أسد الثوار _مسيرة العودة الكبرى.

الاعلامي على أبو شنب في تغريدة له علي حساب تويتر كتب فيها : "لو كنت قائداً للجيش الفلسطيني لرفعت قبعتي وألبستها للبطل براء زقوت أبو البراء, وعلاوة على ذلك سأجعله ذراعي الأيمن في الجيش وإن كان يستحق أن يكون القائد للجيش نظرا لشجاعته "

وتابع تدوينته :" كل الفخر لك براء وبأمثالك من الشباب الثائر الذين أعادوا الصورة التي رسمها ثوار #انتفاضة_القدس قبل أعوام شرق #الشجاعية"

الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار نشرت صورة الشاب براء زقوت على صفحتها الرسمية على الفيس بوك, وعلقت عليها بالتالي :" فلسطيني من غزة , عزمه من نار , غضبه بركان , يطالب بحقه ولا بتسوله , وجها لوجه مع قناصة الاحتلال شرق مدينة غزة , هنا فلسطين , هنا غزة "

#جمعة_كسر_الحصار

الإعلامية نور عبد العاطي كتبت علي حسابها لشخصي علي الفيس بوك عن ما قام به براء زقوت بأنه قمت الرجولة ,  وأن التاريخ سيسجل بل سيخلد هذه الصورة وصاحبها لأنها, تحمل المعني الحقيقي للصمود والاعتزاز والتحدي  وسيخلد التاريخ أيضا جبن بني القردة والخنازير ذلك الجيش الصهيوني الجبان  .

ومن الجدير ذكره أن الجماهير الفلسطينية قد شاركت الجمعة الماضية، في فعاليات مسيرة العودة والتي حملت اسم جمعة "كسر الحصار" على الحدود الشرقية لقطاع غزة، بدعوة من الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار.