صمتٌ معلق


آخر تحديث: September 13, 2018, 2:55 pm


أحوال البلاد
بقلم: عبدالعزيز الحريبي

يا هَـلْ تُـرَىٰ عـمَّـا بـه سـيبـوح 

قـلبي و حزنٌ من صداه يَـنُـوْحُ

صمتٌ على سورِ الحنينِ مـعلَّقٌ
وعلى جـدارِ الأمنيـاتِ يَـسِـيْـحُ

هـجـرٌ هنا والليلُ أسْـدَلَ سِـتْرَهُ 
لا صـبـحَ للصّدِّ الـظلـومِ يُـزِيْـحُ

حتى متى سيظلُّ يَرْقُبُ فرحةً 
والـبؤسُ يغتالُ الـمُـنَىٰ ويَـرُوْحُ

حتى متى والحلمُ أولُ وَهْــلَــةٍ
فيهـا حكاياتُ الـغـرامِ تَـصِـيْــحُ

لا الليلُ ولَّىٰ بالسُّهادِ ولا انجلى
همٌّ ولا وجهُ الــصبـاحِ يَـلُـــوْحُ

تأوي إلى جذعِ المحاجرِ دمعـةٌ 
فيهـا لألـفِ حـكـايةٍ تَــوْضِـيْــحُ

مذ فتَّتَ الحزنُ المعتَّقُ أضلعي
وكست جفونيَ صفـرةٌ وقُـرُوْحُ

قد أوغلتْ في الصدِّبعدوصالها
والصدُّ من بعدِ الوصالِ قَـبِـيْـحُ

ياويحها الأشواق حين تزورَهـا
تمسي وصوتُ أنينها مَـبْـحُـوْحُ

يا أكذبَ الآمالِ في دَرْبِ النَّوَىٰ
ما لِلهوَىٰ في نَاظِـرَيْـكِ وُضُـوْحُ

ياقـصـةً كتبَ الشتاءُ فُـصُولَـهَـا
فِـيـهَــا كِــلانَــا ذَابِــحٌ وذَبِــيْــحُ