الخضري يستنكر إغلاق معبر بيت حانون "إيرز" ويؤكد أن المرضى الأكثر تضرراً


آخر تحديث: August 19, 2018, 2:33 pm


أحوال البلاد

استنكر النائب جمال الخضري رئيس اللجنة الشعبية لمواجهة الحصار إغلاق الاحتلال الإسرائيلي معبر بيت حانون/ ايرز شمال قطاع غزة، مؤكداً أن المرضى المُحولين للعلاج في مستشفيات القدس المحتلة والضفة الغربية هم الفئة الأكثر تضرراً.

وأشار الخضري في تصريح صحفي صدر عنه اليوم الأحد 19-8-2018 إلى تضرر التجار والمغادرين ممن يحملون تصاريح سفر.

وشدد على أن الإغلاق غير قانوني وتعسفي وخطير ويمس حياة المرضى، إضافة إلى كونه إمعاناً في الحصار والاستهداف خاصة مع حلول عيد الأضحى.

وقال الخضري" المعابر إنسانية ومعبر ببت حانون بالذات هو المعبر الوحيد المخصص لعبور الأفراد، ومن يستخدم هذا المعبر هو من يسمح له الاحتلال بالمرور بعد إصدار التصاريح اللازمة".

وأضاف " إغلاق المعبر بهذه الطريقة، وأمام فئات تمتلك تصاريح مرور، تطور خطير في التعامل مع الحالات الانسانية والمرضى وقطاع التجار ممن يحملون التصاريح".

وشدد على ضرورة بقاء المعابر في حالة فتح دائم، وعدم الزج بها في أي معادلات سياسية أو غيرها، فكل الاتفاقيات الدولية، واتفاقية المعابر المُوقعة مع السلطة الفلسطينية تنص على استمرار فتح المعابر، وأي قرار بإغلاقها يُعد مُخالفة للاتفاقات، ولكل القوانين الدولية التي تلزم سلطة الاحتلال فتح معابر لحرية حركة البضائع والأفراد.

وقال " يجب اعادة فتح معبر بيت حانون/ ايرز على الفور، وتوسيع الفئات المسموح لها بالمرور، وزيادة الأعداد، والسماح للعمال بالمرور، وذلك من خلال تطبيق اتفاقية المعابر التي تُنص على فتح ممر آمن يربط غزة بالضفة الغربية ليخدم كل أبناء الشعب في الضفة والقطاع".

ودعا الخضري المجتمع الدولي لتحمل كامل مسؤولياته تجاه معالجة حقيقية للانتهاكات الإسرائيلية للقانون الدولي باستمرار حصار غزة، وإغلاق المعابر، إلى جانب توجيه الدعم اللازم للتغلب على الأوضاع الإنسانية الكارثية في غزة.