ميسي يقود برشلونة للفوز الأول والهدف رقم 6000 في الدوري


آخر تحديث: August 19, 2018, 1:32 am


أحوال البلاد

حقق برشلونة فوزا كبيرا على ديبورتيفو ألافيس بنتيجة (3-0)، في المباراة التي جمعتهما على ملعب كامب نو، في إطار الجولة الأولى من الليجا.

افتتح ليونيل ميسي أهداف الفريق الكتالوني هذا الموسم في الدقيقة 64، ثم ضاعف فيليب كوتينيو النتيجة في الدقيقة 82، بإضافة الهدف الثاني، ليعود النجم الأرجنتيني لإحراز الثالث في الدقيقة 92.

أجرى إرنيستو فالفيردي عدة تغييرات في وسط ملعب برشلونة، حيث دفع بالثنائي سيرجيو روبيرتو وإيفان راكيتيتش بجوار بوسكيتس في التشكيلة الأساسية، بينما احتفظ بفيدال وآرثر وكوتينيو على دكة البدلاء.

سيطر البلوجرانا على مجريات اللعب في الربع ساعة الأولى، مع محاولات هجومية عبر ليونيل ميسي الذي تراجع كثيرا لمنطقة الوسط، بجانب سرعة ومراوغات عثمان ديمبلي.

حاول برشلونة فتح مجال التسجيل في الدقيقة 16، بعدما استغل ديمبلي هفوة من المدافع الأيمن للفريق الخصم، ومرر كرة عرضية كانت سهلة أمام ليونيل ميسي ولكن سددها البرغوث في وسط المرمى.

افتقد وسط برشلونة للسرعة المطلوبة في بناء اللعب، كما لم يقدم روبيرتو أو راكيتيتش الإضافة الهجومية للخط الأمامي، في حين تمركز لاعبو ديبورتيفو ألافيس بشكل جيد في الثلث الخلفي.

وضع تنظيم الفريق الضيف حدا لخطورة مهاجمي برشلونة، فمع تواجد خماسي متحرك في خط الوسط، وخط دفاع يقظ، عجز برشلونة عن الوصول لهدفه، بجانب تألق الحارس باتشيكو.

أقدم لاعبو برشلونة على لعب الكرات الطويلة للويس سواريز في مشهد غير معتاد، كما فشل المهاجم الأورجوياني في استغلال أي منها، حيث ظهر عدم جاهزيته على المستوى البدني.

كاد ليونيل ميسي أن ينهي الشوط الأول بتقدم فريقه، بعدما تحصل على ركلة حرة سددها مباشرة ولكنها ارتطمت بعارضة باتشيكو.

فالفيردي يتدخل

أجرى فالفيردي أولى تغييراته مع انطلاق الشوط الثاني، بخروج سميدو ودخول فيليب كوتينيو ليعطي المزيد من النشاط في الوسط، فيما عاد روبيرتو للعب كظهير أيمن.

كشف أصحاب الأرض من هجماتهم على مرمى الخصم بعد نزول كوتينيو، حيث تقدم ميسي أكثر بالقرب من منطقة الجزاء، ولكن الجدار الدفاعي لالافيس كان صلبا.

اعتمد الضيوف على الهجمات المرتدة لاحداث الخطورة على برشلونة عن طريق ايباي جوميز ومبارك واكاسو، مستغلين تقدم جوردي ألبا الذي ترك خلفه مساحات كبيرة، ولكن قيام تير شتيجن بدور الليبرو منع من وصول الخصم بأكثر من فرصة انفراد بالمرمى.

واصل ميسي، الأنشط والأخطر بين لاعبي برشلونة، دوره الهجومي المؤثر وبعد سلسلة من المراوغات في الدقيقة 64، وضع بصمته في اللقاء بهدف التقدم لبرشلونة من ضربة حرة مباشرة نفذها بطريقة رائعة مرت من أسفل الحائط البشري ، ليسجل الهدف الأول في المباراة ، والهدف 6000 لبرشلونة في الدوري .

أجرى فالفيردي ثاني تغييراته في الدقيقة 76 بخروج عثمان ديمبلي ودخور ارثر ميلو، ليعود برشلونة لطريقة 4-4-2.

كاد لاعبو الافيس أن يخطفوا نقطة التعادل في الدقائق العشر الأخيرة، من مخالفة أرسلت داخل منطقة الجزاء عبرت من أمام الجميع، لترتد إلى هجمة مرتدة واتفراد كوتينيو بالحارس ولكن تألق الأخير وأبعد الكرة.

وفي الدقيقة 82 أنهى كوتينيو أمل ديبورتيفو الافيس في العودة للمباراة، باحراز الهدف الثاني بعدما راوغ لاعبين من الخسم وسددها قوية داخل الشباك.

وقبل النهاية بخمس دقائق شارك أرتورو فيدال بدلا من سيرجيو بوسكيتس، ومع الدقيقة الثانية من الوقت بدل من الضائع، ختم ميسي اللقاء بالهدف الثالث بعد أن راوغ مدافع الافيس ووضعها بيسراه في المرمى.