الأهلي ينتزع الصدارة من الترجي في عقر داره


آخر تحديث: August 18, 2018, 12:45 am


أحوال البلاد

انتزع الأهلي المصري، مساء اليوم الجمعة، فوزا ثمينا بملعب رادس، على حساب الترجي الرياضي التونسي، بهدف دون رد، ضمن منافسات الجولة الخامسة من دور المجموعات بدوري أبطال إفريقيا.

سجل الهدف الوحيد في المباراة، المغربي وليد أزارو في الدقيقة 32.

وتمكن الأهلي، بهذه النتيجة، من اقتناص صدارة المجموعة، بعد وصول رصيده إلى 10 نقاط، بالتساوي مع الترجي صاحب المركز الثاني، وبفارق المواجهات المباشرة، ليضمن الفريق المصري تأهله للدور ربع النهائي رفقة شقيقه التونسي.

مع انطلاقة اللعب، بحث الترجي الرياضي عن مباغتة ضيفه الأهلي، لكنه في الدقيقة السابعة اضطر لإجراء تغيير بعد إصابة بلال الماجري ليأخذ مكانه أنيس البدري.

وفي الدقيقة التاسعة، قاد سامح الدربالي، محاولة فردية لكن تسديدته تصدى لها الدفاع الأهلاوي، قبل أن يرد سعد سمير، لكن كرته مرت فوق مرمى بن شريفية.

وفي الدقيقة 14 أتيحت لفريق باب سويقة فرصة ثمينة للتهديف عن طريق يوسف البلايلي، لكن وليد أزارو أنقذ مرمى فريقه من هدف محقق في مناسبة أولى، قبل أن ينجح الحارس الشناوي في اقتناص الكرة في مناسبة ثانية، ويحرم الترجي من افتتاح النتيجة.

وواصل الترجي البحث عن التهديف، وكاد أن يحقق مراده في الدقيقة 25، لكن الحارس الشناوي تألق مرة ثانية وأخرج الكرة إلى ركنية.

وفي المقابل، نجح الضيوف في استغلال ضعف محور دفاع الترجي في الدقيقة 32، بعد إمداد ذكي من علي معلول، وهفوة من لاعب الترجي أيمن محمود، لينجح وليد أزارو في مغالطة بن شريفية، ويحرز هدف اللقاء الوحيد.

وأثر الهدف كثيرا على معنويات لاعبي الترجي الذين كادوا أن يقبلوا الثاني في الدقيقة 45، عندما مهد وليد سليمان الكرة للمغربي أزارو، لولا تألق الحارس معز بن شريفية.

وعانى الترجي من توغلات علي معلول السريعة من جهة سامح الدربالي، الذي كان بطيئا في تحركاته وكاد أن يدفع فريقه الثمن باهظا.

بعد فترة الاستراحة، وأمام غضب جماهيري كبير على أداء فريقهم، لم يجد الترجي توازنه، وبقي دفاعه يعاني كثيرا، وكاد ماهر ناصر أن يضاعف النتيجة في الدقيقة 48، لكن كرته مرت فوق مرمى الترجيين بقليل.

وأعاد اللاعب نفسه، الكرة مجددا، وكاد أن يضيف هدفا ثانيا لولا تدخل الحارس معز بن شريفية.

واندفع الترجيون بثقلهم إلى الهجوم، وطالب فريق باب سويقة في الدقيقة 66، بركلة جزاء بعد خطأ على ياسين الخنيسي، كما كرروا المطالبة في الدقيقة 71، بعد سقوط يوسف البلايلي في منطقة جزاء الأهلي.

وواصل الفريق التونسي البحث عن التعديل، لكن أنيس البدري أضاع في الدقيقة 82 هدف التعادل بأعجوبة. 

وعبثا حاول الترجي تعديل النتيجة، ليفتك الأهلي الصدارة من الترجيين بأفضلية المواجهات المباشرة، بعد أن وصل كلاهما إلى النقطة العاشرة.