92% من اللاجئين متخوّفين من تأجيل العام الدراسي بمدارس "الأونروا"


آخر تحديث: August 15, 2018, 9:30 pm


أحوال البلاد

أعلن مركز الدراسات وقياس الرأي العام بجامعة الأقصى نتائج الاستطلاع رقم (8) (حول تخوف اللاجئين الفلسطينيين بقطاع غزة من تأجيل العام الدراسي بمدارس وكالة الغوث) والذي تم تنفيذه في الفترة الواقعة ما بين 13– 8 /15-8 /2018م في محافظات قطاع غزة, حيث أكد معالي الدكتور كمال العبد الشرافي رئيس جامعة الأقصى إنه في حال تم تأجيل العام الدراسي بمدارس "الأونروا" سيكون له تداعيات خطيرة على العملية التعليمية بمجملها، مطالباً المجتمع الدولي وكافة أحرار العالم التدخل السريع لمنع وقوع كارثة إنسانية في مخيمات اللاجئين الفلسطينيين بسبب استمرار تقليص خدمات الوكالة والتي طالت الخدمات التعليمية والصحية والغذائية، داعيا وكالة الغوث بعدم اتخاد قرار تأجيل العام الدراسي الجديد خاصة أن هناك تخوف كبير من قبل أولياء أمور الطلبة من تأجيل الفصل الدراسي وتخوفهم من تأثير تقليص خدمات الوكالة على الجودة التعليمية خاصة بعد قرار فصل الكثير من المعلمين والإداريين الذي يشغلون مناصب في المدارس التابعة الأونروا".

ومن ناحية أخرى أكد د. محمد محمود أبو عودة عميد خدمة المجتمع والتعليم المستمر بجامعة الأقصى على أن الإصرار على تقليص خدمات وكالة الغوث هو دليل واضح على المؤامرة لتصفية قضية الشعب الفلسطيني الأولى ألا وهى قضية اللاجئين من خلال إنهاء خدمات وكالة الغوث باعتبارها الشاهد القوى على النكبة وتهجير الشعب الفلسطيني من أرضه، مؤكداً بان الشعب الفلسطيني وقيادته لن تسمح بتمرير هذه المؤامرة.

ومن جانب آخر أكد أ. إبراهيم خليل صالحة رئيس مركز الدراسات وقياس الرأي العام بجامعة الأقصى أن هذا الاستطلاع تم تنفيذه بتمويل ذاتي من الجامعة بشكل كامل وأن حجم العينة بلغ (651) شخصاً ، مبيناً أن حجم عينة الذكور قد بلغت(58.5%) من أفراد العينة، وحجم عينة الإناث قد بلغت(41.5%) من حجم أفراد العينة .

 أما عن نتائج الاستطلاع فقد أكد أ. إبراهيم صالحة على أن الاستطلاع توصل إلى أن غالبية عينة الاستطلاع متخوّفين من احتمالية تأجيل الفصل الدراسي الجديد في مدارس الأونروا وذلك بنسبة 92.2% ، في المقابل 7.8% من أفراد العينة  أفادوا عكس ذلك.

وبسؤال عينة الاستطلاع أنه فى حال تم تأجيل الفصل الدراسي الجديد لمدارس الأونروا  هل سيؤثر على مستوى تحصيل الطلاب، فقد أكد 88.9% من أفراد العينة أن أنه في حال تم تأجيل الفصل الدراسي الجديد لمدارس الأونروا سيؤثر على مستوى تحصيل الطلاب، و في المقابل 11.1% من أفراد العينة أفادوا عكس ذلك.

كما توصل الاستطلاع إلى أن نسبة 95.4% من أفراد العينة أكدوا أن تقليص خدمات الأونروا ناتج عن مؤامرة دولية تحاك ضد قضية اللاجئين الفلسطينيين، في المقابل أفاد 4.6% من أفراد العينة غير ذلك.

 كما أظهر الاستطلاع أن 94.0% من أفراد العينة أفادوا أن تقليصات خدمات الوكالة ستؤثر بشكل سلبي على جودة الخدمة التعليمية المقدمة للطلبة اللاجئين فى مدارس الأونروا، في المقابل ما نسبته 6.0% أفادوا عكس ذلك.

كما توصلت نتائج الاستطلاع  إلى أن 88.0% من أفراد العينة أكدوا أن تقليص خدمات الأونروا سيؤدي الى الفوضى في المؤسسات التعليمية التابعة لها, في المقابل 12.0% من أفراد العينة أفادوا عكس ذلك.

أما بخصوص حق التعليم والذى أقرته كافة الحقوق الدولية أظهر الاستطلاع أن غالبية اللاجئين أجمعت على أن تقليص خدمات الوكالة له انعكاسات سلبية على حق الأطفال في التعليم وذلك بنسبة 94.5%، بينما أفاد 5.5% من أفراد العينة غير ذلك

كما توصل الاستطلاع إلى أن 86.2% من أفراد العينة أكدوا على أن المساس بالأمن الوظيفي للمعلمين بوكالة الأونروا سيلحق الضرر بالعملية التعليمية بشكل كامل، في المقابل أفاد 13.8% من أفراد العينة عكس ذلك.