أمن سلطة عباس يغتال الشاب "عودة جهالين" في ضواحي القدس المحتلة

أمن سلطة عباس يغتال الشاب "عودة جهالين" في ضواحي القدس المحتلة


آخر تحديث: August 10, 2018, 2:10 pm


أحوال البلاد

لقي الشاب عودة إبراهيم حسن الجهالين (24 عامًا)، مصرعه وأصيب آخرين بجراح خلال مواجهات اندلعت فجر اليوم الجمعة، مع الأجهزة الأمنية التابعة لـ"سلطة عباس" قرب قرية العيزرية شرق مدينة القدس المحتلة.

وقال رئيس المجلس القروي في تجمع عرب الجهالين داوود جهالين، إن الأجهزة الأمنية " أجهزة عباس" قتلت فجرًا الشاب عودة حسن جهالين برصاصة مباشرة بالرأس إثر مداهمة إحدى محطات الوقود العشوائية وتدميرها، ما أدى لاندلاع المواجهات التي تخللها إطلاق عناصر الأجهزة الأمنية زخات من الرصاص الحي والقنابل اتجاه الأهالي والمنازل.

وأضاف جهالين، أن الشاب عودة كان برفقة ماشيته على بعد كيلو من المنطقة، وعندما سمع أصوات إطلاق النار عاد إلى المنزل وفور وصوله للمكان أطلق النار عليه بشكل مباشر ما أدى لإصابته بالرأس.

وأوضح: "حملته وتوجهت به إلى مفرق مستوطنة معالية ادميم، ثم تم نقله إلى مشفى هداسا بالقدس إلا أنه أعلن عن وفاته فورًا"، مشيرًا إلى أنه تم تشييع جثمان الشاب صباح اليوم.

وبين أن المواجهات بدأت في العيزرية إثر اقتحام محطة وقود هناك عصر الخميس، وبعد تصدي أصحاب المحطة لمداهمة الضابطة الجمركية، انسحب وعادت في ساعات المساء معززة بقوات أمنية بلغت 35-40 جيباً عسكرياً، إذ تم تدمير المحطة بشكل كامل والاعتداء على ما فيها خلال مواجهات استمرت في القرية، وخلال انسحابها اقتحمت محطة الوقود بالقرب من تجمع أبو النوار وبدأت بتدميرها والإعتداء على السكان.

كما أوضح أن الأجهزة الأمنية استخدمت القوة المفرطة بالاعتداء على السكان، وأطلقت بشكل جنوني الرصاص الحي اتجاه المنازل، كما قام العناصر باقتحام البيوت وإلقاء الشتائم البذئية اتجاه النساء، مضيفاً أن حالة استنفار تسود المنطقة بعد إغلاق الشارع الرئيس الواصل لجنوب الضفة احتجاجاً على اعتداءات الأجهزة الأمنية.

وقال: "تواصل معنا المسؤولين لفتح الطريق باعتبار أنها مشكلتهم الكبيرة الآن… ولكننا أخبرناهم أن مشكلتنا نحن قتل شاب بدم بارد ودون أي سبب"، متابعاً، "نطالب بتطبيق العادات العشائرية، وإخضاع قادة القوة وكل العناصر للتحقيق ومحاسبتهم على ما ارتكبوه… كنا نتمنى أن نرى هذه القوة بالتصدي للاحتلال قرب مستوطنة معاليه أدميم وفي الخان الأحمر وليس على الناس العزل".

وكان موظفو الضابطة الجمركية داهموا محطة المحروقات المذكورة ليلة أمس بحجة بيع السولار بشكل غير قانوني.

وذكر شهود عيان أن موظفي الضابطة داهموا المحطة وحطموا محتوياتها، بعد استدعاء القوة المشتركة من مدينة بيت لحم.

وأضافوا أن القوة المشتركة توجهت في طريق عودتها إلى بيت لحم نحو محطة وقود بالقرب من مدخل مكب النفايات بالعيزرية، وأغلقت الشارع الرئيس وداهمت قرية عرب الجهالين.

ولفتوا إلى أن القوة المشتركة داهمت البيوت في قرية عرب الجهالين، وجرى بينها والسكان اشتباكات بالأيدي تطورت إلى قذف الحجارة، وبعدها أطلقت القوة المشتركة الرصاص بشكل عشوائي وجنوني نحو السكان، ما أدى إلى مقتل الشاب عودة أبو عصيدة.