ماذا يتغير في جسمك بعد الولادة؟

ماذا يتغير في جسمك بعد الولادة؟


آخر تحديث: August 8, 2018, 4:07 pm


أحوال البلاد

يمرّ جسم الحامل بتغيرات كثيرة أثناء الحمل، كبر حجم البطن والثدي، تغير مقاس القدمين، تغيرات في لون البشرة والشعر وحجم الأنف أيضًا، بعض هذه التغيرات يذهب مباشرة بعد الولادة في الأيام الأولى، وبعضها يحتاج وقت ليعود جسمك لسابق عهده، المهم في النهاية أن جسمك سيعود كما كان قبل الحمل، ولكن مع مرور بعض الوقت وممارسة الرياضة واتباع نظام غذائي صحي.
اليوم وعلى مدار عدة مقالات تالية، سنتناول هذه التغيرات التي تحدث لكِ بعد الولادة بالتفصيل، وكيف تتعاملين معها حتى تعود كما كانت.
سنبدأ بتغير شكل البطن ومقاس القدمين بعد الولادة.
أولًا.. تغير شكل البطن:علامات تمدد البشرة، اسمرار البطن قليلًا عن لون الجسم الأصلي، وبالطبع ظهور بطن بارزة بعد الولادة، من أبرز التغيرات التي تحدث لجسمك.
تتوقع معظم الأمهات الحديثات أنه بمجرد أن يأتي الطفل ستذهب البطن من حيث أتت، فهذا ليس صحيحًا، فأمر طبيعي أن تظل البطن منتفخة بعد الولادة لبعض الوقت، خاصة إذا كانت الولادة قيصرية، حيث تحتاجين للمزيد من الوقت للتعافي من أثر الجراحة، والتأقلم مع شكل البطن وعودتها لما كانت عليه ببعض التمارين الرياضية والكريمات التي وصفها الطبيب لكِ، تقبلي هذا الوضع بصدر رحب، واتبعي نظامًا غذائيًا صحيًا للعودة إلى سابق رشاقتك.استخدمي كريمات إخفاء علامات التمدد التي كنتِ تستخدمينها في أثناء الحمل، للتخلص من بقايا علامات تمدد البشرة نتيجة كبر حجم البطن.

تناولي المياه بكثرة والأطعمة الغنية بالألياف، مارسي التمارين الرياضية البسيطة بالتدريج لشد البطن بعد مرور 40 يومًا إلى شهرين من الولادة والتئام الجرح تمامًا.استخدمي مقشرًا طبيعيًا للبشرة للتخلص من اسمرار الجلد، وليكن مزيج السكر والليمون وزيت الزيتون بحركات دائرية، مرتين أسبوعيًا قبل الاستحمام.في غضون أشهر قليلة، ستعود بطنك لسابق عهدها، حتى يحدث ذلك عليكِ أن تكوني فخورة بقوامك الجديد، فلديكِ الآن ما لم يكن عندك سابقًا، لديكِ طفل وهذا جسمك الجديد الجميل كأم لهذا الطفل الرائع.ثانيًا.. تغير مقاس القدمين:
حدث لي هذا الأمر بشكل شخصي، تغير مقاس قدمي درجتين خلال الحمل، حتى اضطررت لشراء حذاء جديد أكبر لكي أستطيع التحرك، كان ذلك نتيجة احتباس الماء في جسدي وتورم قدمي ويدي، تحديدًا في أشهر الحمل الأخيرة، ثم انتهت هذه الحالة وعاد مقاس قدمي لسابق عهده بعد 40 يومًا من الولادة، وتخلص جسمي من المياه والأملاح المحتبسة. 
تتعرض معظم الحوامل لمشكلة تورم القدمين وانتفاخهما، ما يسبب لهن بعض الألم ويضطرهن لتغيير مقاس الأحذية، وإلا فقد تظهر بعض الزوائد الجلدية المتحجرة على القدمين والكعبين.من المهم الاهتمام بالوزن العام في أثناء الحمل وممارسة بعض الرياضة المناسبة للحمل والمشي، منعًا لزيادة الوزن وزيادة الحِمل على الرجلين والقدمين، والانتباه أيضًا لنصائح الطبيب الغذائية منعًا لترسب الأملاح.ويمكنك ممارسة بعض التمارين المقوية للقدمين، فضلًا عن رياضة المشي، مثل: تحريك القدمين وليهما برفق من مفصل الكاحل، أو محاولة التقاط بعض الأشياء الصغيرة بأصابع القدمين، وكذلك رفع الجسم وخفضه على أطراف الأصابع عدة مرات.عادة لا يوجد ما تفعلينه حيال هذا الأمر بعد الولادة، سوى المواظبة على تناول المياه والغذاء الصحي، وارتداء الحذاء المريح حتى تستطيعي ارتداء أحذيتك القديمة بسهولة وراحة.