#السيلفي_الأخير..بالصور: "هاشتاج" يحكي نهاية "الطفلين الشهيدين النمرة وكحيل "


آخر تحديث: July 18, 2018, 3:27 pm


أحوال البلاد

تداول النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، صورة للشهيدين الطفلين أمير النمرة ولؤي كحيل قبيل استشتهادهما إثر استهداف طيران الاحتلال بناية "الكنيبة" غرب مدينة غزة.

ورصدت مصادر صحفية "هاشتاج #السيلفي_الأخير"، الذي أطلقه مجموعة من النشطاء، معتبرين من خلاله ما حدث للطفلين من أكثر القصص الواقعية الأكثر تأثيرا وعاطفية.

وقال الناشط محمد أبو الفتى، معقبا على صورة الشهيدين: "رحمهما الله رفقاء في الدنيا ورفقاء في الجنة، بإذن الله".

فيما عقب الناشط أبو يزن طوطح: "هل من قائل حسبنا الله ونعم الوكيل" في إشارة لجريمة الاحتلال الإسرائيلي في اغتيال الطفلين.

وطالب عدد من النشطاء على مواقع التواصل، بمحاسبة الاحتلال الإسرائيلي على ما وصفوه بـ"الجريمة البشعة" التي ارتكبت بحق الأطفال خلال تنزههم في عطلتهم الصيفية.

وقالت الناشطة سهاد سامي: "من أمن العقاب أساء الأدب، يجب أن تتم محاسبة المحتل على هذه الجريمة النكراء، وملاحقته دوليا عليها".

وأضافت: " يجب متابعة الملف في محكمة الجنايات الدولية، فكيف يسرق الاحتلال الطفولة من أطفالنا ولا نتحرك".

في ذات السياق، قال الناشط، يوسف الجمل: " لم يعد هناك مكان آمن لأطفالنا، فالموت يرقبهم من كل جانب والعالم يتفرج".

يذكر أن الاحتلال الإسرائيلي، استهدف مبنى الكتيبة غرب مدينة غزة بعدد من الصواريخ ضمن عدوان على قطاع غزة يوم الرابع عشر من الشهر الحالي، واستشهد على إثره الطفلان أمير النمرة ولؤي كحيل.

ولاقت جريمة الاحتلال ردود فعل غاضبة محليا ومطالبات بمحاسبة الاحتلال وملاحقته في كل محفل دولي.