تداويتُ بالبعد


آخر تحديث: July 11, 2018, 3:42 pm


أحوال البلاد
بقلم: د. نعيم عودة

 تقطعَ قلبي في هواك ِ ، فخلتنـي تجرّعتُ مُرّ الكأس موتـاً مُحققــا 
ومازال يَفري مهجتي ويُذيقنـي عذابَ ليال ٍ بتّ منهن مُشفقـــا 
أذودُ الردى عني ، بما لا يعيبنـي وأجتاز أيامَ النوى ، مُتــرفقــا 
فتأبى جراح القلبِ سلوة خاطري وتأبى دموع العين أن تترقرقـــا 
ويرتدّ طرفي خافق الجفن مُتعبـاً ويرتدّ فكري حائر الدرب مُرهقـا 
يطيبُ هواها في الفؤاد ويرتـدي لبوس أليف ٍ كلما شـاء صفقــا 
فأهوى ويشتدّ الغـرامُ وأرتـوي وأرجو شفـاءً عزّ أن يتحققـــا 
فدوايتُ جرحي بالذي لا يطيبُ لي وأيقينتُ أنّ البعدَ لن يترفقـــا 
تدوايتُ جرحي بالذي لا يطيبُ لي فما زادني إلا بـلاءً ، و أخفقــا 
ألا ليت شعري من يصون حشاشة ويبرئُ قلباً قبل أن يتمزقــــا 
فلا خير في يوم أراك ِ كسيفـــة و لا خير في ليـل ٍ أبيتُ مُحرّقـا 
ولا يستوي صبح الوصـال مع الذي ينامُ حزين البـال صبّـاً معلقـا