فى سردابى


آخر تحديث: June 23, 2018, 7:03 pm


أحوال البلاد

يحكي "دوستويفسكي" في رواية "في سردابي" قصة رجل مهمّش حبيس غرفته الحقيرة في سانت بيتسبرغ والأهواء والتحليلات الفلسفية والنفسية التي يقوم بها، محاكماً ذاته والآخرين، ونقرأ ذلك على لسان الراوي بصيغة المتكلم، الذي يوجه هذيانه للقراء معلنا منذ البداية أنه مريض وعليل، ويشرح لهم وجهة نظره عن نفسه والداء الذي أصابه، مغرقاً في توصيف الضجر واللاجدوى من الحياة والسعادة، بل نراه يطرح التساؤلات عن حياته التافهة وعن احتقاره لنفسه قائلا "أيستطيع رجل قادر على التلذذ بمهانته الشخصيّة أن يحترم نفسه؟"، ليشرح الراوي معاناته الشخصية بوصفها صراعا مع ألم مستديم، يضرب إثره رأسه بجدار لا يتزحزح، وخاضعاً لسلطة طبيب أسنان مزاجي، لينتقل بعدها إلى التاريخ والسياسة مركزاً على الطبيعة البشرية التي يرى القتل عنصراً ثابتاً فيها.