مؤتمر للإعلان عن إدارة خدمات المتحف المصري الكبير

مؤتمر للإعلان عن إدارة خدمات المتحف المصري الكبير


آخر تحديث: June 12, 2018, 2:38 am


أحوال البلاد

 

أعلن وزير الآثار المصري الدكتور خالد العناني، الانتهاء هندسياً من المرحلة الأولى لمشروع المتحف الكبير نهاية 2018 تمهيداً لافتتاحها في الربع الأول من عام 2019. وجاء ذلك في مؤتمر صحافي للإعلان عن بدء إجراءات الطرح الدولي لإدارة وتشغيل خدمات المتحف المصري المقام على مساحة 500 ألف متر مربع، ويضم 100 ألف قطعة من بينها كنوز الملك توت عنخ أمون الذهبية في حضور وزراء الاستثمار سحر نصر والسياحة رانيا المشاط ومحافظ الجيزة اللواء كمال الدالي، وعدد من سفراء الدول الأوروبية والآسيوية والأميركيتين الشمالية والجنوبية والشركاء في التنمية.


وأضاف عناني أن نسبة العمل في المشروع بلغت 75 في المئة، وستعرض 50 ألف قطعة أثرية في المتحف، موضحاً أنه تعرض للمرة الأولى مجموعة الملك توت عنخ آمون مجتمعة في مكان واحد والتي يصل عددها إلى أكثر من 5000 قطعة، إضافة إلى بهو المتحف ويوجد به حالياً تمثال الملك رمسيس الثاني وعمود ابنه الملك مرنبتاح، والدرج العظيم الذي سيضم 87 تمثالاً ملكياً وعناصر معمارية ضخمة، من بينها تمثال لكل من الملك خفرع ومنكاورع وسنوسرت وأخناتون وأمنحتب الثالث.

ولفت العناني، إلى أن الشركات التي دُعيت للتأهيل ذات خبرة وكفاءة متميزة في هذا المجال، على أن تشمل هذه الخدمات أعمال تشغيل مجموعة من المحال التجارية والمطاعم منها ماهو مطل على إهرامات الجيزة وقاعة للمؤتمرات وصالة عرض سينمائي ومركز لتعليم الحرف التراثية والفنون التقليدية ومكتبات ومساحات لإقامة الفعاليات، ومبنى متعدد الأغراض.


وأكد العناني أن وزارة الآثار ستتولى وحدها إدارة كل ما يتعلق بالقطع الأثرية من معامل ومراكز ترميم ومخازن للآثار وقاعات عرض المتحفي وتتولى مسؤولية تأمينه.

وكانت الحكومة المصرية أبرمت في تشرين الأول (أكتوبر) 2016 اتفاقاً مع السفير الياباني في القاهرة، بقيمة 460 مليون دولار؛ لاستكمال أعمال إنشاء المتحف المصري الكبير.

وكما تعاقدت في تموز (يوليو)2017، مع شركة ألمانية لتركيب منشآت معدنية بالمتحف المصري الكبير بقيمة مبدئية 250 ألف يورو.

وأطلق خلال المؤتمر شعار المتحف والذي ارتبط بعمارة وتخطيط المتحف الذي يعد أكبر متاحف العالم.

وقال المشرف العام على المتحف الدكتور طارق توفيق، إن عملية اختيار الشعار جاءت بعد مناقشات ولجان هندسية مصرية، ويمثل التخطيط الأفقي المميز للمبنى العالمي، والذي يطل على إهرامات الجيزة ولونه برتقالي، ويعكس دفء شمس مصر لتعطي الدفء على هضبة الإهرامات والكتابة المصرية العربية الرائعة بخطوطها المتميزة العربية تعكس التلال والكثبان الرملية للبيئة المحيطة للمتحف المصري، كما تسمح بساطة الشعار وشكله باستخدامه بطرق لا نهائية لهذا المشروع. ولفت إلى أن الشعار الجديد «يسمح ببدء الحملة الترويجية بعلامة مميزة ستكون واضحة للعالم كله، وهذا شعار مستمد ومستلهم من الشكل الهندسي لهذا المتحف، والتصميم الأفقي والعمارة والتصميم من خلال شركة التصميم الألمانية العالمية.