نتنياهو يزعم أن تدهور الوضع الاقتصادي السبب الحقيقي لمسيرات العودة في غزة


آخر تحديث: June 10, 2018, 11:51 am


أحوال البلاد

زعم رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتياهو، أن تدهور الأحوال الاقتصادية ووقف أموال السلطة الفلسطينية من قبل رئيس  السلطة محمود عباس، "هي السبب الحقيقي وراء انتشار مسيرات العودة على طول الحدود مع قطاع غزة، خاصة حول المناطق الجنوبية منه".

وأفاد تلفزيون (i24 news)، اليوم الأحد، بأن نتنياهو ادعى بأن إسرائيل تحاول إنقاذ غزة.

وأضافت القناة، بأن نتنياهو ناقش مع المستشارة الألمانية، أنجيلا ميركل، خلال لقائهما في ألمانيا الأسبوع الماضي، الوضع في غزة.

كما وزعم نتنياهو، بأن "حركة حماس في القطاع تستولي على المعونات الاقتصادية لتبني بنها الأنفاق حول الجدار الفاصل مع إسرائيل".

ومن جانبه،  قال وزير الأمن الإسرائيلي، أفيغدور ليبرمان، "إن التزامنا بتحسين الوضع الاقتصادي والإنساني في غزة هو في المقام الأول التزامنا كبشر". غير انه من المتوقع ان يربط ليبرمان تحسين الوضع الإنساني في القطاع بإعادة (جثامين) الجنود الإسرائيليين المحتجزين لدى حماس خلال اجتماع "الكابنيت" اليوم.

وفي السياق ذاته، ذكرت الإذاعة الإسرائيلية العامة أن المجلس الوزاري المصغر "الكابنيت" سيبحث اليوم؛ السبل الكفيلة بدفع حلول إنسانية في قطاع غزة الى الامام واحتمال التوصل الى تسوية سياسية فيه.

وقالت إن "من بين الحلول المطروحة منح ستة الاف تصريح عمل، الامر الذي يعارض جهاز الامن العام الشاباك ويؤيده الجيش الإسرائيلي، ومد سكة حديدية بين "ميناء" اشدود وشمال القطاع، وخطة إقامة الجزيرة الصناعية التي بادر اليها الوزير يسرائيل كاتس".

وفي هذا الإطار، نقلت الاذاعة الاسرائيلية عن والد الضابط هدار غولدين الأسير لدى المقاومة في غزة، أنه يتوقع من أعضاء "الكابنيت" ان يصروا على اشتراط التوصل الى أي اتفاق بخصوص غزة، بإعادة الجندييْن والمواطنيْن الإسرائيليِين.