الليزك... حل آمن لمشاكل البصر

الليزك... حل آمن لمشاكل البصر


آخر تحديث: June 9, 2018, 7:21 pm


أحوال البلاد

يحاول كثيرون حل مشكلة عيوب الإبصار، ويلجأ البعض الى عمليات "الليزك"، وقد كشفت دراسة حديثة أن 50 في المئة من الذين خضعوا للعملية لبسوا نظارات، و80 في المئة منهم يشعرون بالرضا التام، وأكدت دراسة أخرى للأكاديمية الأميركية لطب العيون أن 90 في المئة من الذين خضعوا لعملية الليزك أصبح نظرهم ما بين 20/20 و20/40، وقد يكون المريض بحاجة إلى ارتداء النظارات أو العدسات الطبية في بعض الأحيان، كما أكدت دراسة أخرى أن هناك حالات لا يجوز فيها إجراء الليزك.
كشفت دراسة حديثة لمركز الأبحاث الوطني الأميركي أن 50 في المئة من المرضى الذين خضعوا للعملية أو غيرها من العمليات التصحيحية للنظر لبسوا نظارات وعدسات لاصقة، و80 في المئة منهم يشعرون بالرضا التام.
وأكدت دراسة أخرى للأكاديمية الأميركية لطب العيون أن 90 في المئة من الذين خضعوا لعملية الليزك أصبح نظرهم ما بين 20/20 و20/40، وقد يكون المريض بحاجة إلى ارتداء النظارات أو العدسات الطبية في بعض الأحيان.
وأضافت الدراسة أن هناك عملية مشابهة لليزك تسمى "إبي ليزك"، ولكنها تجرى دون الحاجة إلى التدخل الجراحي، لكن فترة الاستشفاء بعدها تستغرق مدة أطول، حيث يحتاج المريض إلى الانتظار 4 أيام حتى يستطيع القيادة، و11 يوماً حتى يرى جيدا، ونصحت الدراسة باختيار طبيب خبير في هذا المجال.
ووضعت أكاديمية طب العيون الأميركية مجموعة مبادئ توجيهية لتحديد المرشحين لعملية الليزك، وهي أنه يجب ألا يقل عمر الشخص عن 18 سنة، ولا ينصح للحوامل أو المرضعات بإجراء عملية الليزك، لأن هذه الحالات يمكن أن تؤثر على قياسات العين مؤقتاً، ويجب أن تكون الحالة الصحية للعين مستقرة، ويجب تحقيق الموازنة بين المخاطر والفوائد الناجمة، فإذا كان الشخص سعيدا بارتداء النظارة أو العدسات اللاصقة، قد لا يحتاج إلى إجراء عملية الليزك.

أنواع عمليات الليزك
اظهر دراسة بريطانية أن هناك العديد من الأنواع لعمليات الليزك ويناسب كل نوع نوعية معينة من المرضى، وهي :
– الليزك (LASIK): يتم في هذه العملية تغيير شكل القرنية باستخدام الليزر، إذ تتم إزاحة السطح الخارجي للقرنية إلى الخلف قليلاً ثم العمل باستخدام الليزر علي تغيير شكل القرنية بحسب عيوب درجة الإبصار، ثم إعادة وضع السطح الخارجي للقرنية كي يبدأ في الالتئام وتصحيح الخطأ الانكساري.
– اقتطاع جزء من القرنية (PRK): وتعتبر هذه العملية ثاني أكثر جراحات العيون شيوعاً بعد الليزك، وتتم من خلالها إزالة جزء من سطح القرنية أو الأنسجة الطلائية لتنمو مرة أخرى من تلقاء نفسها، وتناسب هذه العملية من يعانون من قرنية رقيقة، ولكنها تتطلب فترة نقاهة أطول من عملية الليزك العادية.
– الليسيك (LASEK): وتتضمن هذه العملية اقتطاع جزء من القرنية باستخدام الليزر، وتشبه كثيراً النوع الثاني (PRK)، إلا أنها تختلف في أن الكحول يُطبق على ظهارة القرنية للعمل على تخفيف خلايا القرنية وتسهيل عملية نقلها دون إزالتها وإعادة ضبط شكل القرنية، بعد العملية يجب استخدام العدسات اللاصقة حتى يتم الالتئام.

حالات لا تجري العملية
هناك حالات لا يجوز عندها إجراء عملية الليزك كشفت عنها دراسة أخرى تؤكد أن عملية جراحة العين بالليزر تتم للأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن الثامنة عشر، لأن قبل هذا السن ما تزال العين قابلة للتغير الطبيعي، لكن العين يمكن أن تتغير حتى بعد سن الثامنة عشر، ولذلك يجب متابعة الكشف على العين لمدة سنة على الأقل قبل إجراء جراحة الليزر، وقد تمتد هذه الفترة إلى سنتين أو أكثر مع بعض الأشخاص، كما أن الحالات التي لا يجوز فيها إجراء العملية لأنها تؤدي إلى ضعف النظر مرة أخرى، ومنها من يعاني من عدم ثبات مستوى النظر قبل إجراء العملية، أو إذا كان المريض لديه مشكلة في العين كالمياه البيضاء أو الزرقاء، أو من يعاني من رقة شديدة في القرنية، أو من يصل لسن الأربعين من العمر، وفي كل الأحوال ينبغي قبل الخضوع لعملية جراحية لإزالة النظارات بالليزر إجراء فحص الملاءمة، ويتم إجراء فحص الملاءمة الكاملة من قبل فريق من الخبراء يتألف من طبيب العيون وطبيب اختصاصي.