وزير الطاقة "الإسرائيلي": فليذهب "الإتحاد الأوروبي" إلى الجحيم!


آخر تحديث: May 23, 2018, 3:47 pm


أحوال البلاد

هاجم وزير الطاقة الإسرائيلي يوفال شطاينتس، اليوم الأربعاء، الإتحاد الأوروبي، لمطالبته إسرائيل، بالتحقيق في كسر قدم أحد نشطاء حقوق الإنسان، قائلا "فليذهبوا إلى الجحيم".

وأفادت صحيفة "هآرتس" العبرية بأن تصريحات شطاينتس تأتي بعد أسبوعين فقط، من إشادته بعلاقات بلاده مع بروكسل، في كلمة ألقاها بمناسبة "يوم أوروبا".

وكان سفير الإتحاد في إسرائيل، قد طالب السلطات الإسرائيلية، بالتحقيق في ادعاءات الناشط الحقوقي جعفر فرح، رئيس مركز مساواة لحقوق الأقلية العربية في إسرائيل، الذي اتهم الشرطة الإسرائيلية بكسر قدمه، بعد اعتقاله في مظاهرة أقيمت في حيفا شمال إسرائيل، ضد "المجزرة الإسرائيلية في قطاع غزة"، وهو ما نفاه القائد العام للشرطة الإسرائيلية.

وقال شطاينتس (من حزب الليكود الحاكم) "سأتحدث بطريقة ودية، إن طلب الاتحاد الأوروبي هو قمة الوقاحة والنفاق، فهو الاتحاد الذي يتودد إلى إيران ويساعدها ضد العقوبات الأميركية، وهو ذاته الذي يقيّم إسرائيل، التي هي على أي حال دولة قانون، هذا يظهر فقط قبح الاتحاد الأوروبي"، مشيرا إلى أن الحادثة مع جعفر فرح، يتم التحقيق بها في جسم خارجي، تابع لوزارة القضاء الإسرائيلية.

وأضاف شطاينتس "أوروبا في السنوات الأخيرة مزعجة جدا في بعض الأحيان، ولكنها أكثر ودية لإسرائيل من أي وقت مضى". وفي رده على كيفية تناسب ذلك مع تصريحاته من الأسبوع الماضي، أجاب بأن الاتحاد الأوروبي، "لا يمثّل في الحقيقة الدول المهمة في أوروبا"، متابعا "الاتحاد الأوروبي يدرك ويأسف بالتأكيد، على حماقة إعلانه بالأمس".

وفي سياق آخر دعا فرح الإتحاد الأوروبي، إلى قطع علاقاته مع إسرائيل، على خلفية " انتهاك حقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية، والعنف والقمع الذي تمارسه ضد المتظاهرين العرب في إسرائيل". وجاءت دعوة فرح خلال زيارة سفير الاتحاد الأوروبي إليه، للاطمئنان على صحته، بعد خروجه من المستشفى.

والاتحاد الأوروبي هو أحد أكبر الشركاء التجاريين لإسرائيل، بمبلغ يصل إلى 36 مليار يورو. وارتفعت الصادرات الإسرائيلية إلى الاتحاد الأوروبي بنسبة 20٪ في العام 2017. وتُرسل إسرائيل ثلث صادراتها إلى الاتحاد الأوروبي. بالإضافة إلى ذلك، فتجمع تل أبيب وبروكسل العديد من الاتفاقيات، التي تشمل التعاون المؤسساتي وبرامج الاستثمار.