البردويل: حماس قدمت 50 شهيدا يوم مليونية العودة..ومصر حذرتنا من الغدر الإسرائيلي


آخر تحديث: May 16, 2018, 7:40 pm


أحوال البلاد

 أكد عضو المكتب السياسي لحركة "حماس" الدكتور صلاح البردويل، "أن مصر لم تطلب وقف مسيرة العودة، لكنها كانت متخوفة من غدر اسرائيل" .

 وقال البردويل خلال مقابلة صحفية مع الاعلامي أحمد سعيد على "قناة بلدنا الاعلامية"، ظهر اليوم: " مصر طلبت أن تظل المسيرة تأخذ طابعها السلمي ولم تطلب وقفها".

وكشف، إن زيارة رئيس المكتب السياسي للحركة إلى العاصمة المصرية القاهرة قبل مسيرة العودة كانت خاطفة وسريعة لأنه يريد أن يشارك شعبه المسيرات.

وأكد البردويل في تعقيب له حول زيارة هنية للقاهرة، بشكل مفاجئ وسريع، أن "مصر وجهت دعوة رسمية لهنية قبل بدء فعاليات مسيرات العودة الكبرى، لكنه اعتذر لأنه يريد أن يشارك شعبه في المسيرات التي انطلقت قبل 45 يوماً".

وقال البردويل:"مصر اقترحت توفير طائرة عسكرية كحل لاختصار الوقت، لكي يلتقي هنية المسؤولين في القاهرة ثم يعود في نفس اليوم، وهذا ما حصل فعلاً، والمسؤولين المصريين بحثوا مع هنية والوفد المرافق له في الزيارة الخاطفة عدة ملفات ذات الاهتمام المشترك أهمها المصالحة الداخلية، حيث لم يطلبوا وقف المسيرات، لكنهم كانوا متخوفون من غدر الاحتلال الإسرائيلي لقيادات الحركة في غزة".

وبين أن "مسيرات العودة لم تطلقها حماس وحدها، وإنما الكل الوطني مشارك فيها بما فيها فتح، منتقداً من يتحدث أن حماس تجر الناس على الحدود للموت، إننا بحاجة لكسر الحصار عن غزة لكي نستمر في فعالياتنا الوطنية ونستعيد قوتنا".

ولفت البردويل إلى أن المواطنين في غزة، أصيبو بحالة "هوس وخوف" عقب قصف الاحتلال أهدافاً خلف المتظاهرين، وهذا أثر على أعداد المشاركين في المسيرات أمس الثلاثاء، مضيفاً "لدينا محددات وهي ضبط النفس لأبعد الحدود والالتزام بالعمل الشعبي، وحماس لا تخالف الفصائل، وملتزمة بالإجماع الفلسطيني".

وشدد على أن حماس والهيئة الوطنية العليا أكدتا أن المسيرات غير متوقفة، قائلاً:"أبناء وعوائل قيادات حماس جميعها تشارك في مسيرات العودة منذ بدايتها، وحماس قدمت 50شهيداً خلال مليونية العودة".

وأردف البردويل أن "المصريون أكدوا لنا أن ملف المصالحة سيبقى قائماً، وإذا كانت كلمة التمكين وفق الاتفاقيات الموقعة وليس كما بمعناها الآن، ليس لدينا مشكلة".