حييت غزة


آخر تحديث: May 16, 2018, 7:38 pm


أحوال البلاد
بقلم: علي ياسين غانم

حييت غزة انت القصد والـمُـثــلُ 
والفخر أنت وجفن المجد والمقل 
طال انتظارك طالت نجدة حلمت 
بها الفوارس والابطال مذ سألوا
ان كان ظنك بالاعراب في مددٍ 
من الولاة وممن بالخنا جُـبـلــوا 
فلن يكون فمن في حضن غانية 
يمضي السنين فلن يحيا به الأمـلُ 
قد كنت اصدُق لولا(لاتهم) نطقت 
أو مال(رَعٌّ)ورفـَّت عينه(هبلُ)
سبعون عاما وما هُزّت ضمائرهم 
فهل يقيق ضميرٌ رأسه جُـعَــــلُ 
والله أخجل بالعربان في وطني 
والله اخجل ما حسّوا وما خجلوا
دماء أهل(فلسطين)الابـا نـُثرت 
على الدروب وروّت روضها القبل
جرح الكرامة لا يأسى لصاحبه 
ما دام يفدي تراب الارض لا وجلُ
وذا خنوع أخ الاسلام أورثـنــي 
جرحاً مريراً فكيف الجرح يندمل
فهل أُؤمِّلُ ان يأتـــــي بنا زمن 
أرى الملوك بعيد المس قد عقلوا 
وقد فعلت كما الأسلاف قد فعلوا 
وقد أملت فيا خـيـبـات من أمـلـوا 
لكن خزياً وعاراً لف من هُزِموا 
تبا لـقـــــومٍ بذلّ العيش قد قبلــوا
ربّاه هذي(فلسطيني) وقد نزفت 
والشعب فيها سنا الايمان يكتحل
(والقدس)أنَّتْ وقد قضّت مضاجعها
صهيون عاث وجُلُّ العرب قد فعلوا