مدرب مارسيليا يتمنى استكمال قصة الحب الطويلة مع أوروبا


آخر تحديث: May 16, 2018, 12:26 am


أحوال البلاد

يظل أولمبيك مرسيليا النادي الفرنسي الوحيد الذي توج بلقب دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، ويتطلع الآن لتكرار نفس الإنجاز في الدوري الأوروبي لاستكمال ما وصفه مدربه رودي جارسيا بأنها "قصة حب طويلة" مع أوروبا.

وتبدو فرص مارسيليا أقل عندما يواجه أتلتيكو مدريد في نهائي الدوري الأوروبي غدا الأربعاء في ليون وذلك بعد ربع قرن من فوزه 1-صفر على ميلان في نهائي دوري الأبطال 1993.

وقال جارسيا للصحفيين "هذه الذكرى 25 للفوز الوحيد لفريق فرنسي بلقب دوري الأبطال".

وأضاف "لدينا قصة حب طويلة مع الكؤوس الأوروبية ترجع لفترة التسعينيات.. نريد جميعا السير على نهج المشاهير السابقين لكننا نعرف أن المهمة ستكون صعبة جدا".

وخسرت الأندية الفرنسية لقب الدوري الأوروبي، وكأس الاتحاد الأوروبي القديمة، أربع مرات بواقع مرتين لمارسيليا ومرة لكل من باستيا وبوردو بينما أحرز باريس سان جيرمان اللقب القاري الوحيد لفريق فرنسي في كأس الكؤوس الأوروبية.

وأقر جارسيا بأن فرص فريقه تبدو ضعيفة غدا، مضيفًا: "ندرك أن أتلتيكو يتمتع بخبرة كبيرة وخاض ثلاثة نهائيات أوروبية في ست سنوات منها مرتان في نهائي دوري الأبطال".

وأكمل: "لكن نشعر بأن أي شيء قد يحدث عندما يتعلق الأمر بمباراة واحدة".

وقال إنه يشعر بالحزن لغياب نظيره دييجو سيميوني مدرب أتلتيكو عن مقاعد البدلاء بسبب عقوبة إيقافه لأربع مباريات.

وواصل جارسيا: "من الصعب دائما على أي مدرب الوجود بعيدا عن لاعبيه لكن ستكون هناك فكرة لإيجاد حل لعدم الانعزال في يوم المباراة".

واختتم: "من المؤسف أنه موقوف. أنا محبط جدا لأنه من الرائع أن نجتمع سويا. إنه يقوم بعمل متميز وأصبح الفريق أقوى معه في السنوات الأخيرة". 


صافرات الإنذار تدوي في مدينة عسقلان