حركة فتح ليست جواسيس حركة فتح أول الكلام وآخره


آخر تحديث: May 10, 2018, 1:10 pm


أحوال البلاد
بقلم: محمد عابد

تقرير محمد عابد

انتشر على المواقع الإخبارية و مواقع التواصل الاجتماعي, يوم أمس فيديو مقابلة تلفزيونية ,أجرتها قناة العالم الإيرانية مع عضو المكتب السياسي لحركة حماس الدكتور محمود الزهار , وصف فيه المجلس الوطني، الذي عُقد مؤخرًا في رام الله، "بأنه غير وطني ولا يمثل الشعب الفلسطيني"، مشيرًا إلى أنه لا مصالحة مع من وصفهم بـ "الجواسيس".

وأضاف الزهار لقناة العالم الإيرانية: "محمود عباس ليس رئيسًا للشعب الفلسطيني، وأنا أتحفظ على كلمة رئيس"، متسائلًا: "هو رئيس مين؟".

وفي رده على سؤال مراسلة العالم حول صحة الأنباء التي تتحدث عن مهلة مصرية لحركة حماس مدتها 60 يوما للرد عليها بشأن موضوع المصالحة، قال الزهار : "أنا ضد مصطلح مصالحة؛ لأنه لا مصالحة مع جواسيس وتعاون أمني مقدس".

أثارت تصريحات الزهار موجة عارمة من الغضب والتنديد في الأوساط الفتحاوية, من قبل أبناء حركة فتح وقيادات الحركة، وبين نشطاء مواقع التواصل مطالبين الزهار بالاعتذار الفور,عن نعت قيادات حركة فتح بالجواسيس , أحوال البلد تابعت بعض ردود الأفعال ورصدتها في التقرير التالي

القيادي في حركة فتح وعضو المجلس الثوري توفيق أبو خوصة كتب على صفحته الشخصية على الفيس بوك "الزهار و فتحي حماد ، لا مصالحة مع جواسيس ، و الثاني يطالب أبناء فتح بأن يدخلوا الإسلام من جديد عبر البوابة الحماسية ، هذا النفس الذي تفوح منه روائح التخوين و التكفير النتنة لا يمكن أن يغادر الإسلاموية السياسية ، لأن الطبع غلب التطبع ، حيث أن التربية و التعبئة الحاقدة لا تنتج إلا هذا التفكير المنحرف و الإجرامي ، لا أحد ينتظر منكم شهادات في الوطنية و الدين لله وليس طابو مسجل باسم حماس أو غيره من الجماعات التي تتخذ من الدين سلم لتحقيق أهدافها الدنيوية ، لا نريد أن ننكأ الجراح ،ولكن لابد من التأكيد أن الخطاب الوطني الذي يحمله و ينادي به بعض من حماس لا يعني حتى الآن أن حماس تغيرت بل غيرت جلدها فقط ، و بمعنى أخر ثبات في الإستراتيجية و تغيير في التكتيك ليس إلا ، لذلك فإن حماس مازالت فعلا غير مؤهلة لمصالحة جادة و حقيقية تقدم المصلحة الوطنية على ما سواها ، لأن المصالحة تحتاج في الأصل إلى بيئة فكرية و تنظيمية تستند إلى فهم وطني شامل يؤمن بالشراكة ولا يتخذها منطلقا للتمكين قبل المغالبة , ومن يراهن على استغلال الظروف الداخلية الطارئة في حركة فتح لتحقيق اختراق هنا أو هناك قطعا يجري وراء السراب ، فتح الفكرة و رجالها صغارهم قبل كبارهم ليس للبيع أو المساومة، هذا هو سر الديمومة .

وفى ذات السياق عبر الكاتب اليساري عدنان عاشور عن استيائه الشديد من هذه التصريحات التي وصفها بالخارجة عن الصف الوطني , وغرد علي حسابه الشخصي على تويتر

من المفارقات الجميلة والعظيمة والمحزنة ,أننا في شبابنا تتلمذنا فكريا وثقافيا ووطنيا وأخلاقيا في السجون وخارجها على فكر وأدبيات ووطنية الجبهة الشعبية جورج حبش غسان كنفاني وهى صاحبة الفضل علينا بكل بذور وجذور ثقافتنا رغم أننا كنا فتح ولم نشعر لحظه بأن هناك ما يلفت انتباهنا لخلاف أو اختلاف بيننا , فقط في زمن الأخوان وحماس عرفنا ما هو الحقد والغباء والتخوين والكراهية والقهر والقتل والذل والكذب والإقصاء والدمار والجهل والكفر والدمار ,فعلا أن الحركات الدينية الإسلامية هم صناع الكراهية وأبناؤها  .

القيادي في حركة فتح منذر الحايك كتب على حسابه على الفيس بوك مستهجننا ومدافعا عن حركة فتح تدوينه جاء فيها :-

فتح هي تنظيم وطني ,يستحق الثناء لا النعت ,منذ الانطلاقة وفتح تتعرض لظلم كبير بدأ من اتهام الدول العربية ,بالتآت الستة توريط ,وتخطيط وتمويل مشبوه إلخ ...

واستمرت الحركة بنضالها لا تلتفت للمشعوذين,تدفع باتجاه دعم نضال شعبها من الأردن إلى بيروت والانتفاضة,والأمم المتحدة , في كل مكان كانت فتح في كل الميادين, ترفع علم فلسطين ,إلى أن وصلت إلى أوسلو ,الجميع انتقد وصدّر فتواه ,بالتحريم وللأسف الجميع تمتع بالحرام ,من أقصى اليمين إلى أقصى اليسار , تمنعتم ودخلتم مؤسسات السلطة

,فتح ستبقى , قصة شعب, على حساب سمعتها خاضت,الصعاب من أجل أن تحقق لشعبها دولة ,فبنت السلطة ,واعترف العالم بنا وعند المنعطفات وقفت لتقول للشيطان ,الأمريكي "القدس لنا " , ولن نسمح لبشر في العالم أن يمس مقدساتنا ,حركتنا نفتخر بها وسيبقى نهجها الوسيلة الوحيدة لتحرير شعبنا من الاحتلال .

#تحيا فتح_لأنها علمتنا حب_فلسطين

الإعلامي سعيد الطويل في دوينه له عبر حسابه الشخصي على الفيس بوك والتي جاء فيها

"حركة فتح,هي السلالة الشرعية والتاريخية للمعدن الفلسطيني , الأصيل رجالها طيبون يحبون الله ورسوله ,وأبناء شعبهم الميامين وأيديها لا تستهين بدماء فلسطين وشهداءها نجوم فوق الجبين ,لا نخون ولا نكفر وما دون ذلك طائيين"

الناشط الشبابي أحمد الصفدي كتب علي حسابه علي الفيس بوك

كلما أردنا نسيان الوجه القبيح لحماس، ومحاولة إقناع أنفسنا أنها تعلمت من التجربة، وأن تجديد قياداتها جعلها أكثر وطنية فكرياً ومجتمعياً، يأتي أمثال الزهار وفتحي حماد ليذكرونا بوجه حماس القبيح، بمرض حماس ألإخواني، بإثبات أننا نخطي حين نعتقد أن المشاركة مع حماس وطنياً ممكنة وان القواسم التي تجمعنا أكثر مما قد يفرقنا، ثقافة أخوانيه مريضة ، ولا نعلم ما هي معايير الزهار للجوسسه، وكيف يصبح الجاسوس وطنياً لتقبل حماس معه مشاركة إدارة غزة عندما يدفع رواتب أبناءها، وكيف يصبح من جديد جاسوس بضغطة زر من السيد محمود الزهار، وعلى أي أساس وافقت حماس في مصر والدوحة والشاطئ على التوحد مع الجواسيس وعلى أي أساس عادت ورفضت، ومجرد أن تقبل بوحدة ومصالحة ومشاركة مع جواسيس حسب منطق الزهار ألا يجعلها ذلك حركة متخاذلة ومتعاونة مع جواسيس تستحق المحاسبة بتهمة الخيانة!!

ورثة عرفات ، وورثة ياسين أضاعوا الوطن والقضية، بين لصوص غرفة التنسيق والقطرية موبايل، وعصابة الإخوان والفكر القطبي العفن لم يبقى للوطن مكان، ولا للوطنيين سوى الهجرة والرحيل، نبوءة شارون تحققت أخيراً في جلبه عباس وتمكين حماس وانسحابه من غزة، هذه هي صفقة القرن الحقيقية بدأت بجلب عباس وإدخاله حماس للانتخابات وانسحاب شارون أحادي الجانب، منذ أول خطوات الشرق الأوسط الجديد والفوضى الخلاقة، وهؤلاء هم أدواتها كما كان الإخوان أدواتها عربياً!!

صفوت رحمي عن فخره بانتمائه لحركة فتح في تدوينه علي حساب تويتر مخاطبا الزهار في تدوينته والتي جاءت بالشكل التالي

يا زهار ,أن نعل أصغر واحد في فتح ,اشرف من أشرفكم أيها الحاقدين ,انتم جميعكم مهووسين نحن أبناء فتح نفتخر بفتح وقياداتها للعلم أيها المعتوه نقولها لك ولكل معاتيهك مهما حصل خلاف بين فتح وأبنائها فنحن رحماء علي بعض أشداء علي أمثالكم أيها المسخ لا تصطاد في المياه العكرة فأمركم مفضوح للجميع. وتصريحاتك دليل علي جهلك وحقدك .

لا تنسي نفسك.

عاشت فتح برجالها الشرفاء الأوفياء

الشاب كريم البنا كتب تدوينه معاتبا قيادة حركة فتح ,لأنه يعتبرها السبب في تطاول أمثال الزهار علي الحركة علي صفحته الشخصية  جاء فيها

آه إحنا جواسيس يازهار ,جواسيس نشتغل علي بعض,جواسيس قعدنا معكم علي طاولة وحدة نستعطف عقولكم تليين بحجة التخفيف عن قهر البلد إلي صنعناه بأيدنا,جواسيس نطلع علي قناة الاقصي ونحن نعلم أنها من أفتت بقتل سميح وحسن وكل الشرفاء بحجة أننا الأفضل تنظيميا ,جواسيس لأنه حماس لعنت  ياسر عرفات وأبناء فتح يتباكون علي رحيل احمد ياسين بحجة أخلاقنا أفضل منهم ,جواسيس ١١ عام نركض وراء إرضاء كروش حماس علي حساب أبناءنا الغلابة بحجة أن الغول الحمساوي سيأكل الأخضر واليابس إذا لم يتم إرضاءه , نعم نحن جواسيس لأننا جبناء وانتم جواسيس من زرعتم الحقد بين أبناء شعبكم .

وفى ختام تدوينته أطلق البنا عدة أسئلة موجهة إلي قيادة وأبناء حركة فتح جاءت بالشكل التالي:

هل رأيتم حمساوي يوما يريد المصالحة؟, هل رأيتم حمساوي ظهر علي قناة فتحاوية؟, هل رأيتم حمساوي اعتذر عن جبروته؟, هل رايتم حمساوي لا يقول عنا جواسيس؟.

وبعد كل هذا الحديث تبقي حركة فتح أول الكلام وآخره، شرارة الثورة وعنفوانها، الغضب والتسامح، أبناء فتح صناع القضية وحماتها ومن يتصالح معهم يتشرف بهم ويزداد وطنية، ومن يتهمهم بما ليس فيهم مردود عليه.

إليكم فيديو المقابلة

https://www.youtube.com/watch?v=Ql6WeTb6vHo