بالصور.. آداب عين شمس تفتتح مؤتمرها الدولي "القدس ومستقبل القضية الفلسطينية" في رحاب الجامعة

بالصور.. آداب عين شمس تفتتح مؤتمرها الدولي "القدس ومستقبل القضية الفلسطينية" في رحاب الجامعة


آخر تحديث: May 2, 2018, 10:24 am


أحوال البلاد


القاهرة/ أحوال البلاد- منال ياسين- افتتح نائب رئيس جامعة عين شمس لشئون التعليم والطلاب الدكتور فتحي الشرقاوي، صباح الأحد، 29 أبريل، المؤتمر الدولي "القدس ومستقبل القضية الفلسطينية"، والذي نظمه قسم اللغة العبرية وأدابها، بحضور المستشار الثقافي لسفارة فلسطين في القاهرة،  وكوكبة من الباحثين في الشأن الفلسطيني، وأعضاء هيئة التدريس من الجامعات المصرية و العربية.
وأكد الشرقاوي ضرورة الاهتمام بالدراسات المستقبلية التي يشهدها المؤتمر والتى تستهدف تحليل ودراسة الشخصية الإسرائيلية بعيداً عن الجانب السياسي، بهدف التعرف على ما فشلت الدراسات السابقة في فهمه وتحليل الآخر الإسرائيلي الذي يدّعي قبوله للرأي الاخر، حيث أن ما أثبتته الدلائل التاريخية هو محافظته علي نفسه فقط دون مراعاة سلم وأمن الآخر.
وأشار مقرر المؤتمر الأستاذ المساعد بقسم اللغة العبرية وأدابها الدكتور عامر الزناتي، إلى أن المؤتمر يأتي في ظل ظروف عصيبة تمر بها المنطقة العربية والقضية الفلسطينية برمتها، مشيراً إلى أن  المؤتمر يهدف لتأكيد عروبة القدس الشريف عقب قرار الرئيس الأمريكي ترامب الذي يقضي بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس  وإعلان القدس عاصمة لإسرائيل، وذلك من خلال مناقشة الأوضاع السياسية والاجتماعية والثقافية والاقتصادية التي تشهدها الأراضي الفلسطينية.
ودعا الزناتي إلى ضرورة تبني رؤية جديدة في قراءة تاريخ فلسطين عبر العصور باعتباره هو الأصل والمركز وليس مجرد رد فعل لتاريخ بني إسرائيل لدحض الرواية الإسرائيلية وتعريتها أمام العالم والمجتمع الدولي.
بدورها قالت رئيس المؤتمر رئيس قسم اللغة العبرية الدكتورة حنان متولي أن قضية فلسطين هي القضية الأم التي يدور في فلكها الوطن العربي بأسره، وشدد على ضرورة الاصطفاف العربي مرة أخرى لمواجهة التحديات والصراعات التي تشهدها القضية الفلسطينية في الفترة الراهنة.  
من جانبه تحدث الدكتور محمد شهاب الوهيب من كلية الآداب جامعة الكويت خلال كلمته التي ألقاها نيابة عن المشاركين غير المصريين حول الأزمة التي تشهدها المنطقة العربيه، ويساهم بها قلة مندسة في قلب العالم العربي بأسامي متنوعه وهي مليشيات مسلحة تستهدف زعزعة استقرار الوطن العربي و جعله منشغلا عن القضية الفلسطينية بالعديد من الأزمات.
هذا وقالت عميد كلية الآداب الدكتورة سوزان القليني أننا اليوم أصبحنا في حاجه إلي إقامة الدراسات المستقبلية لاستشراف المستقبل  ووضع تصورات واضحة المعالم ترسم خطي المستقبل.
وأكدت القليني أن القضية الفلسطينية هي عصب المشكلات التي تشهدها المنطقة العربية، وأن مصر عبر مر العصور كانت ولا تزال هي البلد الأول لكل العرب، تتحمل علي عاتقها مسؤولية التصدي لأي عدوان تشهده الأراضي الفلسطينية.