غرام الذئاب


آخر تحديث: April 16, 2018, 3:57 pm


أحوال البلاد
بقلم: مرفت محرم

فتاة اجتمع فى اسمها الرنان جنون العشق وحمى الجمال؛ التحقت منذ وقت قريب؛ بعمل جديد لدى رجل أعمال؛ عصامى النشأة، عصبى المزاج؛ استطاع خلال أعوام أن يحقق ما يتمناه إنسان من سعادة وأبناء ومال ....

ثم دفعة الخوف الشديد من انتكاس الحال، والعودة لما كان عليه من ماض أليم؛ إلى العزم الصميم على تزويج ولديه من أوساط راقية ...

لكن ابنه الكبير ـ ويا للداهية ـ أحب فتاة متوسطة الحال والجمال؛ وتزوجها فكانت زيجة سعيدة؛ رغم معارضة والديه الشديدة .... 

فوضع الأب أمله فى إبنه الثانى؛ الذى يعانى من لوثة مطاردة الفتيات، ونصب الشرك للجميلات، فالزواج لم يخطر له على بال بحال من الأحوال 

وهاهى هيام التى تعمل بمحل أبيه منذ أيام؛ تلفت نظره إليها بجمالها الفتان؛ فيستغل براءتها التى يطلقون عليها سذاجة؛ ويطاردها بكل سماجة؛ بكلمات الحب والغرام؛ فتتعلق به تعلق المحبوبة بحبيبها؛ وتبادله المشاعر الغرامية؛ حتى تحركت فى أحشائها؛ ثمرة خطأه وخطئها؛ فلم تجد بداً من أن تفضى بسرها إلى عمتها التى كانت تحبها....

وتستمر العلاقة الآثمة بينهما؛ بعد أن أقنعها حبيبها بتحقيق مرادها وإتمام الزواج منها ..... طالباً مقابلته فى مكان هادىء بعيد؛ ليرتبا معاً إجراءات الزواج السعيد؛ فلبت النداء دون أناه؛ بسعادة الغريق الساعى لطوق النجاه 

غابت هيام عن بيت عمتها لأيام؛ ثم أذيع الخبر الآن بوجود فتاة فى عمر الزهور فارقت الحياة؛ مشوهة الوجه، مهشمة الرأس، ومبقورة البطن..... 
وما زال التحقيق جارياً على قدم وساق .