مانشستر يونايتد يخوض تحديا جديدا بعد ضياع لقب البريمييرليج


آخر تحديث: April 16, 2018, 3:30 pm


أحوال البلاد

مع حسم لقب الدوري الإنجليزي لكرة القدم بشكل رسمي لصالح مانشستر سيتي ، سيحول جاره ومنافسه التقليدي العنيد مانشستر يونايتد وجهته إلى أفضل مكسب يمكن للفريق إحرازه في الموسم الحالي.

وسيسعى اليونايتد للحفاظ على المركز الثاني في جدول ترتيب الدوري الإنجليزي.

وسقط مانشستر يونايتد، أمام ضيفه وست بروميتش ألبيون 1ـ 0 أمس الأحد في المرحلة الـ 34 من المسابقة ليحسم اللقب لصالح جاره ومنافسه التقليدي، العنيد مانشستر سيتي، بغض النظر عن نتائج الفريقين في كل من المباريات الخمس المتبقية لهما.

ويتطلع يونايتد إلى استعادة نغمة الانتصارات في المسابقة عنما يحل ضيفا على بورنموث بعد غد الأربعاء، في إطار مباريات المرحلة الـ 35 من المسابقة والتي تنطلق فعالياتها غدا الثلاثاء.

ومن بين فعاليات هذه المرحلة ، تقام 4 مباريات خلال الأيام الثلاثة المقبلة نظرا لانشغال بعض الفرق بمباريات المربع الذهبي لكأس الاتحاد الإنجليزي مطلع الأسبوع المقبل.

ويفتتح توتنهام مباريات هذه المرحلة غدا الثلاثاء في ضيافة برايتون كما يحل تشيلسي ضيفا على بيرنلي وساوثهمبتون ضيفا على ليستر، يوم الخميس المقبل.

ويحتل مانشستر يونايتد المركز الثاني في جدول المسابقة برصيد 71 نقطة وبفارق نقطة واحدة فقط أمام ليفربول وبفارق 4 نقاط عن توتنهام صاحب المركز الرابع.

وفي المقابل ، يتطلع توتنهام إلى استعادة اتزانه بعد الهزيمة 1 ـ 3 على ملعبه أمام مانشستر سيتي أمس الأول السبت، وأن يستعيد نغمة الانتصارات على حساب مضيفه برايتون غدا ليقتسم مع ليفربول المركز الثالث مؤقتا علما بأن هدف توتنهام حاليا هو تعزيز موقعه في المراكز الأولى لضمان المشاركة في دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل.

وقال ماوريسيو بوكيتينو، المدير الفني لتوتنهام: "أشعر بالسعادة لما قدمناه هذا الموسم ويجب أن ندرك ضرورة الاستمرار في الزحف والعمل لأن تقديم هذا المستوى يحتاج إلى الأداء بشكل ثابت ومتطور وإبراز أفضل إمكانياتنا".

وأوضح: "الآن، أهم شيء هو أن نستعد لمباراة الثلاثاء.. وأن نحاول الفوز بالمباراة وحصد هذه النقاط الثلاث المهمة للغاية من أجل إنهاء الموسم ضمن المراكز الأربعة الأولى".

ويحتل تشيلسي المركز الخامس في جدول المسابقة بفارق 7 نقاط خلف توتنهام وذلك بعدما قلب الفريق تأخره إلى فوز ثمين 3 ـ 2 على ساوثهمبتون، أمس الأول السبت.

وقاد المهاجم الفرنسي أوليفيه جيرو عودة تشيلسي في هذه المباراة حيث سجل هدفين بعد نزوله في وسط الشوط الثاني فيما سجل زميله إيدين هازارد الهدف الآخر للفريق حيث جاءت الأهداف الثلاثة في غضون أقل من 9 دقائق بوسط الشوط الثاني.

وبعد تفريطه في الفوز على تشيلسي ، يواجه ساوثهامبتون اختبارا آخر في صراعه من أجل البقاء حيث يحل ضيفا على ليستر سيتي، يوم الخميس المقبل.

وتراجع ساوثهمبتون للمركز الثامن عشر بفارق 5 نقاط خلف سوانزي سيتي قبل آخر خمس مباريات له في المسابقة.

ورغم الموقف الصعب للفريق في المسابقة، يرفض مارك هيوز المدير الفني لساوثهمبتون الاستسلام.