قراءة في صحف الإثنين العالمية 2018-04-16


آخر تحديث: April 16, 2018, 1:47 pm


أحوال البلاد
بقلم: صحف دولية

استمرت الصحافة البريطانية في تركيزها على تحليل ما وراء الضربات العسكرية الأخيرة على سوريا.

 ومن أبرز العناوين التي وردت صباح الإثنين مانشرته صحيفة التايمز في موضوع بعنوان: العمليات العسكرية كانت فرنسية والمعلومات الاستخباراتية كانت بريطانية

تقول التايمز أن الاستقطاعات التي قامت بها بريطانيا خلال السنوات الأخيرة على ميزانية الجيش جعلت مشاركتها في العمليات العسكرية الأخيرة في الصف الثاني، إذ لم توفر أي بوارج أو حاملات طائرات بينما كان للجيش الفرنسي اليد الطولى في تنفيذ الشق العسكري من الضربات.

 

أما صحيفة الجارديان فنشرت مقالا لزعيم حزب العمال المعارض في بريطانيا، جيريمي كوربن، انتقد فيه الغارات العسكرية وصب غضبه على حكومة رئيسة الوزراء البريطانيةّ، تيريزا ماي، مؤكدا أن الشعب يريد من حكومته مزيدا من التقيد بالقانون الدولي والابتعاد عن التهور والمغامرات العسكرية

يشير كوربن إلى أن الصراع في سوريا أدى حتى الآن إلى مقتل أكثر من نصف مليون شخص وفرار خمسة ملايين من بلادهم، علاوة على نزوح ستة ملايين عن مناطقهم إلى أماكن أخرى داخل البلاد، وقد حان الوقت الذي أصبح فيه التفاوض فيه حتميا، إذ أصبحت العملية السياسية أمرا لا مفر منه".

وطالب كوربن في مقاله جميع الأطراف بعدم الانسياق وراء المتهورين، والدخول إلى دورة جديدة من العمليات العسكرية والعمليات العسكرية المضادة.

وقال كوربين أيضا إن: "التدخل العسكري الخارجي في سوريا بدءا من التمويل والإمداد بالأسلحة حتى إرسال الجنود والمستشارين العسكريين على الأرض لم يساعد ولو بشكل ضئيل الشعب السوري، وإنما حوّل سوريا إلى ساحة للصراع العسكري بين القوى الإقليمية والدولية بما فيها الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وروسيا وإيران والسعودية وتركيا وإسرائيل وقطر والإمارات"

كما أكد أن "الغارات كانت خطأ كبيرا وبُنيت على تصورات مغلوطة، لأنها إما أن تكون قد جرت بهدف رمزي فاستهدفت مجموعة من المباني الخالية والتي لم تعد تشكل أي تأثير على نظام الأسد، أو أنها كانت تمهيدا لمزيد من التدخل العسكري في المستقبل، وهو الأمر الذي سيكون بمثابة تصعيد عسكري ستكون له كلفته من الخسائر البشرية علاوة على التهديد بالتصعيد العسكري والمواجهة المباشرة بين الولايات المتحدة وروسيا".

ويخلص كوربين إلى أن "المطلوب بالطبع هو نزع السلاح الكيماوي للأسد ولكن عبر استخدام نفوذ الغرب في إرساء حل سياسي ينهي الحرب في سوريا ويسمح ببدء مرحلة إعادة البناء للسماح بعودة اللاجئين إلى بلادهم وديارهم وإتاحة الفرصة للمواطنين باختيار مستقبلهم عبر عملية سياسية شفافة".

 

أما صحيفة الإندبندنت فقد نشرت مقالا عن الموضوع نفسه كتبه محرر الشئون الدولية فيها، كريس ستيفينسون بعنوان: الولايات المتحدة تفرض مزيدا من العقوبات على روسيا بسبب الهجوم الكيماوي في سوريا

يقول ستيفينسون أن "السفيرة الأمريكية في الأمم المتحدة، نيكي هايلي، أكدت أن بلادها ستفرض عقوبات على روسيا بسبب مساندة موسكو للحكومة السورية واستخدام الأخيرة "أسلحة كيماوية".

ويوضح ستيفينسون أن هذه الخطوة تكشف عن بدء التحالف الغربي في التصعيد ضد روسيا على الساحة الديبلوماسية في أعقاب الهجمات الأخيرة ويكشف عن إعداد كل من الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا إلى تقديم مشروع قرار جديد في مجلس الأمن الدولي يتضمن اقتراحا بتشكيل لجنة للتحقيق في "الهجمات الكيماوية الأخيرة في دوما".

ويقول ستيفينسون أن "مشروع القرار يأتي ضمن سياسة أوسع تهدف إلى إجبار الأسد على التخلي عن أسلحته الكيماوية بشكل كامل والتي تقول واشنطن إنه الأمر الذي فشلت فيه بشكل متكرر رغم أنها تعهدت بتنفيذه".

ويعرج الكاتب على تصريحات الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الأخيرة التي قال فيها "إن مزيدا من الغارات على سوريا ستؤدي إلى فوضى على الساحة الدولية"، موضحا أنها جاءت بعد محادثة هاتفية بين بوتين ونظيره الإيراني حسن روحاني تبعها بيان من الكريملين يؤكد اتفاقهما على أن الغارات الغربية الأخيرة دمرت أي فرصة لوجود حل ديبلوماسي في سوريا.

 

ونشرت صحيفة التايمز مقالاً لهنري زيفان بعنوان: كلما اقتربنا من الموت نعتقد بأننا سنعيش لمدة أطول

يقول كاتب المقال إن الناس لا يعتقدون بأنهم سيعيشون لمدة طويلة إلا عندما يبلغون الثمانين من عمرهم، عندها يشعرون بتفاؤل لا محدود بأنهم سيعيشون حتى يبلغوا سن التسعين.

وأضاف أن نسبة التوقعات الرسمية تتفاوت بين أعمار هؤلاء الأشخاص وفقاً لمعهد الدراسات المالية إذ أن الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين الخمسين والستين تنخفض نسبة توقعاتهم ببلوغ سن 75 نحو 20 في المائة مقارنة بمعدلات الوفيات.

فعلى سبيل المثال الرجال الذين ولدوا في الأربعينيات وأجريت معهم مقابلات وهم في سن 65، اعتقدوا بأن فرصتهم للعيش حتى سن 75 هي 65 في المائة بينما التقديرات الرسمية هي 83 في المائة، أما السيدات اللواتي خضعن لنفس المقابلة في سن 65 من العمر قلن إن لديهن 65 في المائة فرصة لعيش حتى سن 75، فيما التقديرات الرسمية تشير إلى 89 في المائة.

وأفاد كاتب المقال أن هذه الدراسة تحذر بأن العديد من الأشخاص لا يخططون بطريقة تتسم بالمسئولية لفترة تقاعدهم، إذ أنهم يخطئون بتقديريهم للسنوات التي سيعيشونها وهم يخاطرون بالعيش بمستوى أقل مما اعتادوا عليه.

 

من الصحف الأمريكية:

تناولت الصحف الأمريكية الضربة الأخيرة التي نفذتها الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا ضد مواقع تابعة للدولة السورية، فندت صحيفتا نيويورك تايمز وواشنطن بوست ما أعلنه الرئيس الأمريكي دونالد ترمب من أن المهمة التي استهدفها القصف الثلاثي لسوريا قد تم إنجازها، إذ تساءلت الأولى عن ماهية المهمة نفسها، وقالت الثانية إن تلك المهمة أبعد ما تكون عن الإنجاز.

 

قالت افتتاحية نيويورك تايمز إن المهمة الأمريكية طوال فترة رئاسة ترامب هي هزيمة تنظيم داعش ثم الانسحاب، لكن ما حاول الرئيس عرضه كان أمرا أكثر تعقيدا

وقد وجد الرئيس نفسه -وفق الصحيفة- في الوضع عينه الذي وجد سلفه باراك أوباما نفسه فيه مع عدم توفر الإجابات السهلة. فقد أثارت الضربة الدوافع المتناقضة لترامب: نزوعه لإثبات أنه الأشد على الصعيد الدولي، وفي نفس الوقت قناعته العميقة بأن تدخل واشنطن بالشرق الأوسط منذ هجمات 11 سبتمبر كان مضيعة للمال والرجال.

وقالت نيويورك تايمز أيضا أن ترامب لم يفعل شيئا بقصفه سوريا للمواءمة بين هذه الدوافع المتناقضة، لكنه عبّر عن التناقض الذي يحمله الجمهور الأمريكي الذي تعب من محاولات حل مشاكل الآخرين بالشرق الأوسط.

ولم تنس الصحيفة الانتقادات للرئيس التي تقول أنه لو كان متأثرا من الناحية الإنسانية بما يحدث للأطفال السوريين، لقام بتغيير سياسته التي تحظر دخول أي لاجئ سوري جديد تقريبا للولايات المتحدة.

أما واشنطن بوست فقد قالت إن المهمة أبعد ما تكون عن الإنجاز، وإن القصف كان محدودا تمشيا مع النهج المتحفظ لترامب في سوريا، لكن المهمة الحقيقية لأمريكا هي الحفاظ على مصالحها هناك وذلك لن يتم إلا بتعزيز وضعها ووجودها في شرق سوريا -بدلا من الانسحاب- لترسيخ الاستقرار هناك تحت سيطرة السلطات المحلية التي تشمل الأكراد، وفي نفس الوقت المطالبة بتسوية بواسطة الأمم المتحدة.     

وسألت صحيفة ​نيويورك تايمز​ عن الخطوة التالية بعد الهجوم على ​سوريا​؟ مشيرة إلى أن ​الشعب السوري​ مازال محصورا بين القوى الإقليمية والعالمية و​الأمم المتحدة​ تحاول تنظيم محادثات لا تؤدي إلى السلام و​مجلس الأمن​ مازال منقسما وغير قادر على وقف الحرب.

 

واعتبر المدير السابق لمكتب التحقيقات الفيدرالي (إف بي آي) جيمس كومي أن "دونالد ترامب غير مؤهل أخلاقيا ليكون رئيسا للولايات المتحدة"

وقال كومي في مقابلة مع تلفزيون "إيه بي سي" :"لا أصدق تلك القصص التي تقول أن ترامب قد يكون غير مؤهل عقليا أو أنه في مراحل مبكرة من الخرف. أعتقد أنه غير مؤهل من الناحية الأخلاقية ليكون رئيسا".

وشدد على ضرورة أن "يجسد رئيسنا الاحترام ويتقيد بالقيم التي هي جوهر بلادنا والأهم بين هذه القيم هي الحقيقة. هذا الرئيس غير قادر على فعل ذلك".

وكان ترامب قد عبر الجمعة عن غضبه الشديد حيال كومي الذي نشر للتو كتابا وصف فيه الرئيس الأمريكي بأنه "رجل قاس بلا رادع أخلاقي ولا يهمه سوى نفسه".

وفي تغريدتين، صب ترامب جام غضبه على كومي الذي أقاله في مايو 2017.

وكتب ترامب "الجميع في واشنطن كانوا يعتقدون أنه يجب إقالته بسبب أدائه السيئ، إلى أن تمت إقالته فعليا، شرف كبير لي أنني قمت بإقالة كومي".

 

وقالت صحيفة واشنطن بوست في افتتاحيتها أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب "كان على حق عندما قرر توجيه ضربة لنظام الأسد في سوريا، لكن ذلك لا يعني أن المهمة قد أنجزت، كما جاء في تغريدة له".

وكان "البنتاجون" قد أعلن أن القصف الذي استهدف مواقع في سوريا سيؤدي إلى "تدهور طويل الأمد لقدرات النظام في مجال الأسلحة الكيمياوية والبيولوجية، ونأمل أن يكون الأمر كذلك على الرغم من النطاق المحدود للعمل".

وأضافت الصحيفة: "ترامب كان مُحقاً في الضربة والأماكن المستهدفة والمرافق الكيماوية والبيولوجية، ومشاركة بريطانيا وفرنسا في العملية كانت مهمة أيضاً".

واعتبرت أن طبيعة الضربة المحدودة "جاءت متماشية مع منهج ترامب في استخدام الحد الأدنى من العمل العسكري بسوريا"، وهو ما تمثل بنيّته سحب نحو 2000 جندي أمريكي من هناك، قبيل مجزرة دوما.

ورأت الصحيفة أن "ترامب يريد لدول حليفة، كالسعودية والإمارات ومصر وقطر، أن تعمل على سد فراغ انسحاب قوات واشنطن، وأن تعمل على وقف نفوذ إيران، وهو أمر غير صحيح بالمرة"، كما تقول.

وتتابع: "صحيح أن لهذه الدول إسهامات مالية، لكنها لا يمكن بأي حال من الأحوال العمل مع القوات المحلية في سوريا لتحقيق الاستقرار والسيطرة على امتداد الأراضي الواسعة التي تسيطر عليها أمريكا وحلفاؤها المحليين، وهي مناطق غنية بالنفط في شرق نهر الفرات".

وقال الصحيفة إنه إذا ما انسحبت القوات الأمريكية، فإن نظام الأسد أو تركيا سوف يتمددان على حساب الأكراد الذين حاربوا إلى جانب واشنطن تنظيم الدولة، كما أن إيران يمكن أن تحصل على نفوذ جديد في تلك المناطق، ما يسمح لها بالتمدد وإحكام سيطرتها على طريق بري يربط طهران بالبحر الأحمر، مروراً بالعراق.

ومن وجهة نظرها، فإن الضمان الوحيد لعدم تكرار الفظائع التي ارتكبها الأسد يتمثل في رحيل هذا النظام، "ولهذا كان من الخطأ أن يقول ترامب إن المهمة أنجزت؛ فالتحدي الذي يواجه المصالح الأمريكية في سوريا لم ينته بعد".

 

وعلّق الكاتب في صحيفة "نيويورك تايمز"، بيتر باكر، على تغريدة ترامب التي قال فيها: "لقد أنجزت المهمة"، معتبراً أنها "العبارة التي تجنبها رؤساء وسياسيون على نحو مدروس منذ زيارة الرئيس الأسبق جورج دبليو بوش حاملة الطائرات الأمريكية، وإعلانه من على متنها وقبل الآوان نجاح العمليات العسكرية في حرب العراق".

أضاف باكر: أن "ترامب يجد نفسه مختلفاً عن سلفه باراك أوباما، فهو يرى أن هدفه من تلك الضربات هو إظهار قوة الموقف الأمريكي، والتذكير بأن التدخلات الأمريكية في الشرق الأوسط منذ هجمات 11 سبتمبر 2001 كانت مضيعة للدم والمال".

وبرأي الكاتب فإن "ترامب لم يفعل الكثير"، فهو يحاول التوفيق بين إظهار قدرة الولايات المتحدة بوصفها القوة العالمية الأولى التي يتوجب عليها معاقبة نظام الأسد من جهة، وارضاء الجمهور الأمريكي الذي سئم من محاولة حل مشكلات الشرق الأوسط من جهة أخرى.

ولقد أشاد الكثير من المحاربين القدامى بسياسة ترامب في الشرق الأوسط؛ فهي سياسة "مشروطة ومقيدة"، والضربة الثلاثية التي استهدفت نظام الأسد بعثت برسالة واضحة مفادها أن الولايات المتحدة لا تريد التدخل بشكل أعمق في الصراع في سوريا، لكنها أيضاً قادرة على تنفيذ تهديدها.

ويقول ميغان او سوليفان، الذي أشرف على حرب العراق كنائب لمستشار الأمن القومي في زمن الرئيس بوش، إن الضربة توضح تماماً سياسة الولايات المتحدة.

فمن الناحية النظرية، والحديث لسوليفان، ليس هناك بالضرورة تضارب بين ضربة تستهدف عدة أهداف ومواقع للأسلحة الكيمياوية، وسحب القوات التي تقاتل تنظيم الدولة، لكنها "تبقى تشكك في حكمة سحب القوات الآن، وماهية الهدف الحقيقي لها في سوريا".

ويرى محللون آخرون أن الضربة كانت "بلا فائدة"، ولم تحقق سوى القليل، خاصة أن ترامب تجاوز صلاحياته كقائد أعلى للقوات المسلحة، ولم يحصل على إذن الكونجرس.

ويتساءل: "إذا كان ترامب قد تأثر فعلاً بالصور التي نشرت عن الضربة الكيمياوية السورية، فلماذا لا يحسن شروط قبول اللاجئين السوريين في أمريكا أيضاً؟".

ويرى "نوح جوتسكال" من منظمة أوكسفام الأمريكية في بيان له، أن استمرار إراقة الدماء وجرائم الحرب في سوريا تذكرة قوية بأن المدنيين يحتاجون دعماً أكثر من أي وقت مضى، ومع ذلك لا تزال إدارة ترامب تفتقر لاستراتيجية متماسكة لإنهاء النزاع، وبدلاً من ذلك سعت إلى خفض المساعدات الإنسانية وإغلاق الباب بوجه اللاجئين السوريين.

ويرى الكاتب أن نجاح المهمة التي تحدث عنها ترامب بإضعاف قدرات بشار الأسد الكيمياوية، لا تعني عدم قدرته على شن هجمات جديدة ضد المدنيين، فالنظام سيلجأ كما كان يفعل دائماً إلى استخدام الوسائل التقليدية في قصف المدنيين.

ويتابع: "في الواقع، ترامب لم يفعل شيئاً لإجبار داعمي الأسد، روسيا وإيران، على دفع الثمن، كما أنه أبدى اهتماماً ضئيلاً بالحرب الأهلية السورية ومحاولة حلها".