قيادي فتحاوي يُهدد غزة: سيكون هناك "إجراءات رادعة وشديدة" رداً على تفجير موكب الحمد الله


آخر تحديث: March 19, 2018, 3:03 pm


أحوال البلاد

هدد عضو اللجنة المركزية لحركة فتح جمال محيسن قطاع غزة بـ "إجراءات رادعة وشديدة"، رداً على ما أسماه "العمل الإجرامي الكبير الذي أقدمت عليه حماس بتفجير موكب رئيس الوزراء"، على حد زعمه.

وقال محيسن في لقاء إذاعي اليوم الاثنين، "سيكون هناك إجراءات تتناسب مع هذا العمل،"، مضيفاً: "حماس تتحمل المسؤولية وهي ليست معنية بتقديم الدلائل الدقيقة حول الموضوع وتحاول دائمًا الالتفاف حول أي عمل (إرهابي) تقوم به"، على حد تعبيره.

وتابع: "أتصور أنه، سيكون هناك إجراءات تتناسب مع العمل الإجرامي الكبير الذي أقدمت عليه"، مشددًا على أنه "لا يجوز أن يمر دون خطوات رادعة لمواجهته بالنسبة لحماس".

والثلاثاء الماضي، حدث انفجار خلال مرور موكب رامي الحمد الله في زيارة مفاجئة له لقطاع غزة برفقة ماجد فرج مسؤول جهاز المخابرات، واتهمت حركة فتح والرئاسة بعد دقائق من الحادث حركة حماس بالمسؤولية عن الحدث.

واستنكرت الفصائل الفلسطينية "الاتهامات الجاهزة" لحركة حماس بالوقوف وراء الحادث، وقد أعلنت وزارة الداخلية تشكيل لجنة على أعلى مستوى أمني للتحقيق في الحادث، وقال اللواء توفيق أبو نعيم أنه تم الوصول لطرف خيط قوي في القضية.

من جهته، قال المتحدث باسم حماس فوزي برهوم، إن من خطط لحادثة تفجير موكب رامي الحمد الله في شمال قطاع غزة الأسبوع الماضي، يهدف الى مفاقمة معاناة قطاع غزة.

وأضاف برهوم في منشور على صفحته في فيس بوك، اليوم الاثنين، أن من خطط للتفجير يهدف الى فرض مزيد من العقوبات عليهم، وهو من يقرر الانفصال بالضفة عن الوطن.

وشدد على أن "غزة لن تكون ضحية التنافس بين مسؤولي السلطة من أجل صناعة أمجاد وهمية وإرضاء الاحتلال الإسرائيلي"، على حد قوله.