جدران في عرض الهواء


آخر تحديث: March 13, 2018, 4:55 pm


أحوال البلاد
بقلم: عباس علي العلي

الجدران المرسومة في الهواء 

ليست وهما
ولا أفتراضا بأنني مجنون
هذا هراء
محض أفتراء
فالجدران يلزمها أرض
تسكن إليها بقوة
من تلك الأحجار المرصوفة 
فما بال عينيك
ترى ما لا نرى
أم أن عارضا من السوء أعتراك
*****
ما زلت أرى الجدران شاهقة 
تضرب رأسي كلما حاولت الفرار
إنها جدراني أنا
أسري أنا 
سجني أنا
فمن لا يرى في بحر عقله
يظن أن الحجارة تمنع حركة الوجود
أو أن أقفاص الحديد تمنع الطائر من حريتة
أو ينسى السماء
هنا
في جوف جمجمتي
تولد أنواع الحرية
أو تسكن طباع العبودية
جدراني التي تحاصرني
ليست من حجارة
ولا من حديد
إنها القوة التي تمنعني
أن أطل على العالم بحريتي
وتحجب النور
جدراني المتينة أنتم أيها المبصرون
عيونك ماتت منذ أن هربتم بها من نور الشمس
لتنعموا براحة الظلام
وأذانكم من خشب
لا تسمع ولا تعي
فمن منا مدعي.....؟
ومن يحتاج أن تشرح له ما قصة الجدار؟.