افتتاح معرض النكبة مستمرة للمصور الصحفي محمد العزة في ايرلندا بهدف تسليط الضوء على معاناة شعبنا


آخر تحديث: March 9, 2018, 6:11 pm


أحوال البلاد

افتتح التضامن الأيرلندي الفلسطيني ومجموعة من المتضامنين الأيرلندين جولة ثقافية في عدة مدن إيرلندية للمصور الصحفي محمد العزة مدير وحدة الاعلام في مركز لاحئ تضمنت معرض الصور التي تروي الواقع الفلسطيني في ظل الاحتلال.

وحضر فعاليات الافتتاح العديد من الشخصيات التي تمثل التضامن الايرلندي الفلسطيني ومتضامنين من ايرلندا لمشاهدة الصور التي تحاكي حياة المقاومة الفلسطينيه والصمود من خلال الصور التي عرضت في قاعة المعرض حيث قام الحضور بجولة على في صالة العرض التى شملت ثلاثين صورة التقطها المصور الصحفي محمد العزة.

وقبل البدء بالجولة رحب المصور العزة بالحضور شاكرا اياهم على حضورهم الذي يعكس اهتمامهم بمعرفة ما يجري في فلسطين من ظلنم واضطهاد في فلسطين جراء الاحتلال الاسرائيلي وممارساته التي تناقض كافة مواثيق حقوق الانسان والشرائع والقوانين الدولية .

من جانب اخر قامت رئيسة التضامن الأيرلندي الفلسطيني فاتن التميمي بالترحيب بالمصور العزة موضحة ان المعرض ياتي ضمن فعاليات  أسبوع مناهضة الفصل العنصري لاظهار انتهاكات الاحتلال المستمره بحق الفلسطينين أرضا وشعبا.

كما اشارت التميمي ان هذا المعرض ياتي بالتعاون مع مركز لاجئ مشيرة الى جملةو من الانشطة والفعاليات السنوية وفعاليات مختلفة في فلسطين لاظهار معاناة الشعب الفلسطيني تحت الاحتلال من جهة ودعم واسناد اطفال فلسطين من خلال عمل المركز في مجالات مختلفة.

على صعيد اخر نظمت مؤسسة التضامن الايلندي الفلسطيني زيارة للمصور العزة الى البرلمان الأيرلندي في العاصمة دبلن حيث التقى مع أعضاء من  البرلمان واكدوا على الاستمرار بدعم الحق الفلسطيني في جميع المجالات فيما قام العزة بتوجيه شكر لهم  على جهودهم في دعم القضية الفلسطينية.

من ناحيته شكر المدير العام لمركز لاجئ صلاح عجارمة القائمين على تنظيم الجولة مؤكدا على العلاقة المميزة التي تربط المركز بالمؤسسات الأيرلندية وعلى رأسها التضامن الأيرلندي الفلسطيني موضحا يأتي هذا العمل بعد نجاح المركز في تسليط الضوء على اوضاع اللاجئين وخاصة ما يعانيه مخيم عايدة جراء اعتداءات الاحتلال المتواصلة على المخيم.

واشار العجارمة الى ان المركز نجح وبالتعاون مع  مجموعة من المؤسسات الحقوقية اظهار معاناة المخيم حيث اعتبر المخيم وكنتيجة بحوث مختلفة اكثر مكان في العالم يتعرض للغاز المسيل للدموع السام الذي يطلقه جنود الاحتلال من خلال رصد انتهاكات الاحتلال بحق اهالي المخيم من اطفال وكبار سن ومواطنين في منازلهم عبر اطلاق قنابل الغاز المسيل للدموع اتجاه المنازل بشكل همجي وحشي وعنصري.