قيادة تيار الإصلاح الديمقراطي تعايد المرأة الفلسطينية في الثامن من آذار


آخر تحديث: March 8, 2018, 3:08 pm


أحوال البلاد
بقلم: محمد عابد

تقرير محمد عابد

المرأة هي الأم التي صنعت من التضحيات والبطولات حياةً مليئةً بالعز والفخر للأبناء، وهي الزوجة والابنة ، وهي الأخت والجدة، والمرأة هي أم الإنسانية جمعاء، وبدونها لا يكتمل المجتمع، ولقد حقّقت المرأة الكثير من الإنجازات على كلّ من الصعيد الاجتماعي، والاقتصادي، والعلمي متخطية كل الحواجز والعقبات التي كانت تواجهها في الماضي لتحمل رسالة مجدٍ وفخر للعالم كله ، بما حقّقته من انتصارات متواصلة ، وأصبح للمرأة دورٌ كبير في كلّ ركن ومعترك في الحياة.

وفي يوم المرأة العالمي ، لابد أن نسلط الضوء على المرأة الفلسطينية  ، فهي المرأة التي تحملت ومازالت تتحمل أعباء الحياة بكل مشتاقاتها وتفاصيلها ، وتقف مع شريكها الرجل في كل التفاصيل وأدق الأمور ، لكي تكون على قدر من المسؤولية والتحدي بعزم  وإرادة لا تلين ظروف ومعترك الواقع الذي يعيشه الإنسان الفلسطيني .

المرأة الفلسطينية قدمت كل ما تملك وكل ما بوسعها وما تستطيع وأكثر من أجل عدالة القضية على طريق الحرية والاستقلال ، فهي الأخت الشهيدة والأسيرة والجريحة والمكلومة والأرملة التي فقدت زوجها شهيدا في ساحات الوغى والنضال ، وقدمت نموذجا أسطورياً رائعاً  تحتذي به نساء الأرض جميعا في التضحية والنضال والصبر والصمود على قهر المحتل وجبروته ، وعلى ظلم الواقع المرير التي تعيش واقعه كفلسطينية محافظة على هويتها الوطنية ، بإرث نضالي عُمد بالدم والنار من أجل فلسطين.

لذا استحقت المرأة الفلسطينية بهذه المناسبة أجمل بطاقات المعايدة , والتي  تابعتها أحوال البلد من خلال انتقاء أبرز تدوينات  قيادة تيار الإصلاح الديمقراطي على مواقع التواصل الاجتماعي بهذه المناسبة :_

النائب محمد دحلان

وجه القائد الوطني محمد دحلان، رسالة اعتذار إلى نساء غزة في يوم المرأة العالمي، عن المعاناة الإنسانية والأوضاع المعيشية الصعبة التي يعيشها قطاع غزة

وقال القائد دحلان ، في تدوينه له عبر صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، اليوم الخميس:" في يوم المرأة , دعونا نعتذر لنساء غزة, نعتذر لهن عن عجزنا أمام ساعات الخوف التي مررن بها, أمام ساعات القلق التي تركناهن يقفن أمامها وحيدات, نعتذر لنظراتهن الحزينة أمام الجوع والمرض, ونعتذر لهن لضعفنا أمام جبروتهن عبر اثنتي عشرة سنة عجاف".

واختتم القائد دحلان  تدوينته قائلًا:" كل عام وأنت رفيقة الدرب ..أخت السلاح والقلم .. سيدة الحرب والسلام ونبض الأرض و روحها".

النائب ماجد أبو شماله

استذكر عضو المجلس التشريعي عن كتلة فتح البرلمانية ماجد أبو شماله، كلمة الرئيس الراحل ياسر عرفات التي كتبها الشاعر الراحل محمود درويش في إعلان الاستقلال أن "المرأة حارسة نارنا المقدسة" .

واعتبر "أبو شماله" في تدوينة له على صفحته الشخصية بموقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"بمناسبة يوم المرأة العالمي: "هي التكريم الأبرز للمرأة الفلسطينية والشهادة الأعظم التي منحت لها بإعطائها الحق كشريكة كاملة وهي استحقتها بجدارة كشريك ند في مشوار النضال الفلسطيني كانت فيه المرأة تزاحم الرجل كتف بكتف ولم تهمل أعبائها كأم وزوجة ومربية خرجت المناضلين والمعلمين والأطباء والعلماء".

وتوجه "أبو شماله" بالتحية لكل أخواتنا المناضلات وللأم الفلسطينية والأسيرة وذوي الشهيدة والفلاحة والعاملة والمعلمة والطبيبة ولكل امرأة فلسطينية منغرسة على تراب الوطن كالسنديان تظلل من حولها.

نعيمة الشيخ علي

النائب نعيمة الشيخ أرسلت بطاقة معايدة لنساء فلسطين عبر حسابها الشخصي علي الفيس بوك , وكانت تلك البطاقة تحمل عنوان "بين يدي الثامن من آذار "

 وأشادت الشيخ علي بعظمة المرأة الفلسطينية حيث قالت :"عظيمةٌ أنت يا سيدة نساء الأرض ,أيتها الصابرة والمرابطة والمكافحة من أجل وطنك , والمنافحة دفاعاً عن قضيتك , تحية لك أيتها المرأة الفلسطينية وأنت تذودين عن حياض الوطن وتحمين بقاء هذا الشعب وتحرسين الحلم , تودعين الابن شهيداً والأخ جريحاً والزوج أسيراً , وتواصلين بكل جدٍ واجتهاد مسيرة البناء والعمل ,ودرب الحرية والاستقلال , وختمت معايدتها لنساء فلسطين ب :"كل عامٍ وأنتن بألف ألف خير"

الدكتورة صبحيه الحسنات

من جهتها أرسلت منسقة مجلس المرأة ساحة غزة الدكتورة صبحيه الحسنات بطاقة تهنئة إلي مجلس المرأة ساحة غزة أكدت فيها : "إن المرأة الفلسطينية شريك أساسي في بناء الدولة والمجتمع .

ولفتت إلى دورها الطليعي ونضالها ضد الإجحاف المتراكم من مختلف مواقعها بحيث شكلت الأطر النسوية والمنظمات الحقوقية وشبكات للتمثيل والتدخل والتضامن والضغط والمناصرة، وخاضت الانتخابات بمختلف أنواعها ووصلت إلى أعلى مستويات صنع القرار، كما وساهمت في نضال الصمود والمقاومة، وفي إطلاق مبادرات السلام داخلياً وخارجياً وواجهت التطرف والعنف برؤى نسويه جريئة ومتدخلة وفاعلة، وصاغت خطط عمل وطنية وضغطت باتجاه مواءمة التشريعات مع الاتفاقات والمعاهدات الدولية.

مريم مصلح

هذا وطيرت منسقة مجلس المرأة المحافظة الوسطي - ساحة غزة بطاقات المعايدة لطاقم العمل في محافظة الوسطي جاء فيها :"بهذه المناسبة أسمح لنفسي أن أمثل من يشاطرني القناعة بالمساواة التامة بين الرجل والمرأة وأتقدم إلى المرأة الفلسطينية بالتهنئة القلبية بيوم المرأة العالمي، يوماً لانتصار وازدهار المجتمع الإنساني تجانب المرأة فيه الرجل في عمله وكفاحه ونضاله وفي حياته السعيدة المليئة بالعطاء والرخاء "

هذا وخصت مصلح بالتهنئة  أمهاتنا وأخواتنا في فالضفة الغربية وهن يقاومن أشرس وأفظع القامعين وأكثرهم وحشية ورجعية , وكذلك أخواتنا في قطاع غزة آلاتي يتحدين الحصار الإسرائيلي والانقسام الفلسطيني والفقر والبطالة , بصمود الجبال , وأرسل سيلا من التهاني إلي كافة الأخوات العاملات في تيار الإصلاح الديمقراطي في المحافظة الوسطي كل باسمه ومسماه التنظيمي , وتمنت مصلح للمرأة في كل بلدان العالم الحرية والانتصار على التمييز وثقافاته وعلى التخلف والفقر والاستغلال .