البروفسور الفلسطيني سليمان بركة يحصل على جائزة رينتا بورلوني العالمية الايطالية لعام 2018


آخر تحديث: March 5, 2018, 10:02 pm


أحوال البلاد
بقلم: محمد عابد

تقرير محمد عابد

حاز البروفيسور سليمان بركة العالم الفلسطيني والمحاضر في جامعة الأقصى، جائزة ريناتا بورلون العالمية الإيطالية للعام 2018 بنسختها الرابعة من جامعة صوفيا في مقاطعة توسكانا.

ونال البروفيسور سليمان بركة الجائزة العالمية اعترافا بمنجزه العلمي والأكاديمي الذي يهتم بالقيم الإنسانية والسلام ونشر المعرفة والحب والخير بين الشعوب.

البروفسور الفلسطيني سليمان بركة من قطاع غزة مدينة خانيونس والذي حصل على درجة الدكتوراه في الفيزياء الفلكية من جامعة “بيير وماري كوري” في باريس عام 2010 ، و قد أسس مركز علوم الفلك وعلوم الفضاء التابع لجامعة الأقصى في غزة ويشغل حاليا كرسي بحث في منظمة اليونسكو في علم الفلك والفيزياء الفلكية وعلوم الفضاء ، يعمل البروفسور بركة مع وكالة ناسا الأمريكية ووكالة الفضاء الأوروبية وعضو في الاتحاد الأمريكي لعلم الفضاء وعضو الأوروبي والاتحاد الفلكي الدولي .

منحت اللجنة العلمية هذه الجائزة للبروفسور بركة بعد تقييم دقيق للمرشحين واعترافا بمنجزه العلمي والأكاديمي الذي يسلط الضوء ويهتم بالقيم الإنسانية والسلام ونشر المعرفة والحب والخير بين الشعوب ، حيث علق على حصوله على الجائزة بقوله : "أنا ممتن واشكر إدارة الجائزة والجامعة واللجنة العلمية وجمعية رناتا برلوني على منحي الجائزة وهي بالنسبة لي بمثابة دعم وتشجيع لاستمر في خدمة الإنسانية وأبناء شعبي الذي يعاني كل يوم بسبب الظلم والاحتلال ومن أجل العمل لإحلال السلام بين الشعوب وللسماح للأجيال الشابة الانفتاح على الأمل رغم الصعوبات والعقبات التي يعيشونها " .

هذا وتوجه البروفيسور سليمان بركة بجزيل الشكر إلي سفارة دولة فلسطين في إيطاليا خاصة للسفيرة د.مي الكلية , و د. عودة عمارنه الملحق الثقافي للسفارة .

 وقد أهدي بركة تلك الجائزة التي وصفها بالهامة لفلسطين الأرض والإنسان والأمل , وبشكل  خاص للأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال ولروح والده المرحوم الحاج محمد سلامة بركة والذي أعطاه لقب بروفيسور منذ أن كان في الصف الثالث الابتدائي حيث لم يكن يعرف ما هو اللقب، وها هو بعد 45 سنة يكرم بهذا اللقب على مسرح عالمي وفي مكان هام مثل إيطاليا .

وتعرف جائزة “رينتا بورلون” العالمية، بأنها جائزة عالمية تسند إلى الأشخاص المهتمين بالبحث العلمي والأكاديمي وتهدف إلى تشجيع الحوار بين الحضارات وتلتزم بقيمة الربط بين الصرامة العلمية وكرامة الإنسان والتوازن بين العلم والبعد الروحي للمنجز وصاحبه.

أقيمت الجائزة عام 2005 تخليدا لروح العالمة الايطالية رناتا برلوني التي ولدت قرب روما في بلدة شيفتافيكيا عام 1930 وتعتبر شخصية مرموقة في مجال العلوم وهي امرأة صاحبة مقام رفيع في الأخلاق والقيم الروحية كان لها اهتمام كبير بالعلم , والتي اعتبرته أداة هامة تسهم في وحدة الإنسانية جمعاء من أجل الخير ، وهي جائزة عالمية تعطى بالعلوم لمن قاموا بانجاز مهم في البحث العلمي والأكاديمي وتهدف إلى تشجيع الحوار بين الحضارات وتلتزم بقيمة الربط بين الصرامة العلمية وكرامة الإنسان وتوازن بين العلم والبعد الروحي للمنجز وصاحبة.

حصل على هذه الجائزة حتى الآن البروفسور أجو أمالدو عام 2006 والبروفسور بيرو بنفينوتي عام 2013 وهو نائب رئيس الوكالة الأوروبية لأبحاث الفضاء والبروفسور فابيولا جيانوتي عام 2015 وهي رئيس المرصد الفلكي في جنيف  .

وقد أقيم الحفل في قاعة المركز الدولي لوبيانو في مدينة إنشيسا فالدارنو بحضور ممثلين عن العالم العلمي والأكاديمي المحلي والدولي وممثلي السلطات المدنية المحلية ومؤسسات المجتمع المدني وممثلي السلك الدبلوماسي ، وكان الحدث تحت رعاية الجامعة وحركة الفوكولاري العالمية وجمعية ريناتا بورلوني وبلدية إنشيزا فالدارنو فلورانس وبلدية شيفيتافيكيا محافظة روما .

وفي كلمة الملحق الثقافي لسفارة دولة فلسطين لدي ايطاليا  د.عودة عمارنة الذي بدوره توجه بالشكر إلي إيطاليا و جامعة صوفيا ولجنة التحكيم والمؤسسات الراعية ومنظمي الاحتفالية على اختيار البروفسور الفلسطيني سليمان للفوز بالجائزة وبارك له هذا الفوز وقال : "نحن سعداء بهذا التكريم الذي ناله البروفسور سليمان وهو تكريم أيضا لريناتا بورلون التي عملت الكثير من أجل المجتمع والإنسانية ، وهو تكريم وتضامن مع فلسطين وشعبها الذي يثبت كل يوم قدرته على الإبداع والمساهمة في تقدم الإنسانية ويؤكد على قوة حضور الثقافة والإبداع في مسيرة الأمم من أجل عالم أفضل يعمه العدل والسلام والحب ".