الكتاب الشباب المغاربة: احتكار الساحة الأدبية سبب العزوف عن الكتابة


آخر تحديث: February 11, 2018, 12:14 am


أحوال البلاد
بقلم: عثمان بوطسان

لم يعد الأدب ولا الكتابة اليوم، مقتصرين على فئة معينة من المجتمع، بل تتفاعل فيهما كل الشرائح المجتمعية، بما في ذلك الرجل والمرأة على حد سواء. فالكتابة لم تعد مجرد فضاء استيطيقي يبرز فيه المرء قدراته البلاغية والتخيلية والسردية، بل أصبحت أداة لرصد تحولات المجتمع وكشف خباياه التي تظل رهينة الصمت. من ثم فإن الكاتب يتحول من فعل الكتابة إلى فعل الشهادة، والالتزام بقضايا تخصه أو تخص المجتمع الذي ينتمي إليه. فقد اعتبر رواد النقد الأدبي الاجتماعي أن الأدب نتاج لبيئة الكاتب، أو مرآة عاكسة للمجتمع. وفي هذا السياق، فالكتابة اليوم ترتكز أساسا على الواقع كمنطق لكل التساؤلات، لأن التحولات الاجتماعية اليوم تُلزم الكتاب بالتفاعل مع ما يحيط بهم. ولعل ما يثير انتباه الباحثين اليوم هو بروز فئة الكتاب الشباب الذين اختاروا الكتابة للتعبير عن سخطهم أو عن خيبة أملهم في مجتمع عبثي. فقد أصبح للكتاب الشباب المغاربة دور مهم في كشف حالة الاحتكار والسيطرة، التي تعرفها الساحة المغربية من طرف فئة معينة بسطت أيديها على كل الأنشطة التي تندرج في المحيط الثقافي المغربي. وهكذا فالمغرب يعرف ازدهارا في ما يخص الكتابات الشبابية داخل وخارج الوطن، وهو مؤشر على أن الكتاب الشباب المغاربة يواصلون معركتهم ضد التهميش، الذي يطالهم. نجد اليوم أسماء فرضت نفسها خارج وداخل المغرب عبر نشرها لأعمال أدبية تلقت إقبالا واسعا بالعالم العربي، ما فرض على الكتاب المغاربة المحليين التراجع عن فكرة غياب الشباب عن الساحة الأدبية المغربية. ومن أبرز الكتاب الشباب المغاربة نجد:عاصم العبوتييعد الكاتب من الروائيين الشباب في شمال المغرب. من مواليد التسعينيات في مدينة الحسيمة. أصدر العبوثي عملين روائيين: «في الطريق إليك» و«أوراق في خزانة أبي». ففي رواية «في الطريق إليك» يمزج الكاتب بين لغة النثر والشعر، مع طغيان النثر الشعري، إنه عمل كتب بلغة شاعرية، فعلى طريقة ما كتب غسان كنفاني لغادة السمان، ودوستويفسكي لزوجته وكافكا أيضا لزوجته، كتب ماسين وهو شاب أمازيغي رسائل عشق وحب إلى حبيبته التي اختار لها أن تكون مجهولة. فالكاتب تعلق بالأرض ووظف اللغة الأم (الأمازيغية). إن الكتاب بمجمله يحمل بين طياته فلسفة حب، كما يراها الكاتب على لسان كاتب الرسائل، فقد نسج ستون رسالة من حروف مكدسة بمشاعر وأحاسيس تأخذ المتلقي إلى عالم المثل. في الكتاب نجد صورة المرأة كروح قبل أن تكون جسدا لتلبية رغبات الرجل فقط. أما رواية «أوراق في خزانة أبي» فترصد لنا واقع وحال الطلبة في جامعة محمد الأول في وجدة؛ تصوير للواقع بدون زيف أو هروب من الحقيقة، حديث عن طالبين ينحدران من الريف شاءت الظروف أن يلتقيا في الحرم الجامعي؛ بعدها نسجت العلاقة بينهما؛ تواترت الأحداث في ما بينهم، في العمل انتقال من فضاء الجامعة إلى فضاء الريف والعودة إلى فترة الطفولة القاسية التي عاشها البطل علي. رواية تجسد واقع الطلبة عامة، وكيف يمكن أن يتغلب المرء على كل الإكراهات ليصنع من نفسه ذاتا فعالة في المجتمع المغربي.وقد وصف الناقد عبد الناصر مطيس هذه الرواية قائلا: «قد يتجرأ قارئ بعد قراءة اللبنة الأساس؛ المولود البكر: «أوراق في خزانة أبي» لكاتبنا الصاعد، فيتسرع ويحكم على الرواية بأنها بسيطة لا تعدو أن تكون قد حكت شيئا من المعيشي، لحياة طالب في جامعة محمد الأول في وجدة؛ بل وأكثر من ذلك، قد تخول له نفسه أنه بمقدوره أن يكتب رواية كهذه أو أحسن منها، لاسيما إذا كان القارئ طالبا سبق له أن درس، أو ما يزال يدرس في الجامعة نفسها وعايش الأحداث والوقائع عن كثب. ألا يبدو الأمر كذلك، مع الهايكو، قصيدة النثر التي ترتكز على خصائص ثلاث: البساطة، الإيجاز والدهشة».إن الحدس الإبداعي لدى العبوتي لا يقتصر فقط على الموضوع، المادة الحياتية الخام، وعلى جمالية اللغة ورونقها؛ ماذا نكتب؟ بل أيضا على منهجية وشكل يصوغ فيه طرحه الروائي؛ كيف نكتب؟ فلا يمكن تصور حدس بدون تعبير كما يؤكد «كروتشه». شكلا ومضمونا.. ولعل اختياره لأن يحذو حذو الكاتب/ الناقد الساطع محمد برادة في روايته «لعبة النسيان»، بمجاراته لأسلوب الرواية الحوارية المتعددة اللغات والأصوات والرؤى الأيديولوجية، حيث يختار القارئ وجهة نظر الشخص الذي يميل إليه؛ لعل المثول لنصائح باختين وتودوروف في السرد على هذا الشكل، لم يكن وليد الصدفة، وإن كان ينم عن شيء، فإنما ينم عن دمقرطة الرواية، والابتعاد عن الأسلوب التقليدي المونولوجي الأحادي الصوت المتسلط، يكون فيه السارد هو العارف بكل شيء، وفي خدمة رؤية واحدة (وليس المونولوج الباطني أو المناجاة الذي التجأ إليه الكاتب في غير مناسبة، سواء على لسان علي أو غزلان أو شخصيات أخرى) .ويؤكد العبوتي على أن الكتابة هوس وفعل شاق، إنها أشقى أنواع العمل، كما يؤكد ذلك الروائي العالمي إرنست همنغواي. إن الكتابة رهينة بفعل القراءة، فالكاتب يكتب ليقرأ الآخر، إنه يحاول أن يكتب الآخر بدون وعي أو قصد، لكن ليس هذا عين المشكل، إن المسألة مرتبطة بعزوف رهيب عن القراءة، فالمغرب يتقدم الرتب الأولى لندرة القراءة بين الشباب في الخصوص، لذلك فالكاتب وفي غياب أي دعم مادي؛ هنا نتحدث عن مسألة الطبع والتوزيع، يجد نفسه أمام مأزق يفرض عليه أن يتنازل عن فكرة النشر وإذا ما ربط ذلك بقلة القراءة فإنه يطرد الفكرة نهائيا. فيعتبر الكتابة على أنها أداة للنضال، إنها سلاح فتاك؛ فالقلم أداة فعالة لفضح المستور وواجهة صلبة لتعرية واقع مزيف وأنجع الأساليب لقول الحقيقة. وينتقد الكاتب وضعية الكتاب الشباب في المغرب مسترسلا: «لا يمكن أن تحجب عن ناظري الجميع من المهتمين بالأدب، فإلى جانب الدعم المادي من المؤسسات المعنية لأجل الدفع بالذات الكاتبة المبدعة لنشر أعمالهم، نجد غياب للدعم المعنوي؛ أقصد التشجيع والمساعدة على صقل الموهبة، لذلك فالكاتب الشاب في المغرب يعيش بين حلم وهدف النشر وسندان اللامبالاة، على الكتاب الكبار أن يأخذوا بيد الصغار».موسى المودنمن مواليد مدينة شفشاون، باحث في الأدب العربي والمغربي وراوئي. أصدر الكاتب رواية «سليل أشبيلية» مستلهما إياها من أبحاثه في تاريخ المغرب. وتدور أحداث الرواية حول رحلة في الزمن الماضي، يتولى شاب طامح بعد وصية أبيه نسج حكاياتها، فينطلق في مغامرة يتحدى فيها التقاليد والأعراف، لا يوقف طموحه سوى همس حب بين الجبال. يتعرض هذا الشاب إلى مواقف كثيرة، تعيد هذه المواقف بناء ذاكرته المحطمة، فتحيلنا الرواية إلى شخصيات يسكن بعضها في زمن البطل، والبعض الآخر في زمن الجد، والكثير منها في زمن الموات. أما مكان وتفاصيل هذا العمل فتنحصر في عدوتين، عدوة الأندلس بمعناها القديم والحديث، وعدوة المغرب. ويستحضر في هذا المكان سمة التذبذب والتقهقر، تقهقر عن التسليم بما كان، وصعوبة التشبث بما سيكون. وزمان الرواية متقطع قابل للانكسار، يخلد تارة بين فترة البداية الأولى للقرن العشرين، وينصرف في بعض الأحيان إلى ما قبل التاريخ الوسيط. أما أبطال الرواية فهم مختلفو الوظائف، منعكسو القيم، قريبون من الواقع، منفتحون على المجال. الحقيقة أن تفاصيل الرواية «سليل إشبيلية» قبس منهل من مصافي عديدة، مزج فيه بين التاريخ الماضي للمنطقة والفترة المعاصرة، وكان الغالب في أحداثها الواقعية أكثر منه الخيال، على الرغم من صعوبة تصديق ما سطر حول الكثير من الظواهر، من قبيل: الكرامات، والحوادث المؤلمة، وكذا المرويات التاريخية. وفي المقابل كان هنالك جنوح نحو الخيال المفرط في بعض المحطات من الرواية، والهدف من وراء هذا العمل ضخ دماء في الذاكرة من جهة، وإنعاش لرصيد الانتماء والهوية التي صارت تتآكل من جهة أخرى. ويعتبر الكاتب فعل الكتابة في المغرب على أنها لم تعد بالزخم الذي كانت عليه سابقا، حتى أن هناك عزوفا عن الكتابة والتأليف. فالشاب المغربي لا يتلقى التحفيز الكافي قصد إكمال مسيرته الإبداعية، مبرزا المفارقة بين عدد المؤلفات الشبابية بالمقارنة مع حجم الطلبة في الجامعات والمعاهد. ويؤكد الكاتب على أن السياسة الثقافية المغربية تقتل الروح التي تبدع. على الرغم من كل هذا، فالكتابة ما تزال سوطا يلهب ظهور من يفترشون صالونات الاحتكار، بل وتعرية لما انغمسوا داخله من عفن وانحرافات.محمد بنحساينكاتب وقاص من مدينة تطوان، باحث في الأدب العربي. أصدر مجموعة من المؤلفات من بينها: «الشريد»، «ترانيم» و«مرايا متكسرة». فـ»مرايا متكسرة» مجموعة قصصية تندرج في فن القصة القصيرة جدا. وينقسم الكتاب إلى سبع مرايا: المرآة الأولى: مع وقف التنفيذ (تضمنت رؤى لواقع غير مكتمل؛ واقع ينتظر الحكم الموقوف؛ إما للإفراج عنه؛ أو لإعدامه أمام الملأ). المرآة الثانية: حقائق صادمة (سلطت الضوء على بعض الحقائق المزيفة لأقنعة الأفراد والجماعات والسياسات). المرآة الثالثة: رياح التغيير (حاول من خلالها الكاتب أن يصور العالم كما يتمنى تغيره). المرآة الرابعة: من وحي الواقع (نزل الكاتب في هذه المرآة ليصور معيش الحياة كما هو؛ عاكسا مظاهر الفساد التجبر القسوة). المرآة الخامسة: من وحي التراث (حاول الكاتب أن يتماهى مع الأدب التراثي من خلال المقامة أو المثل أو حتى الشعر). المرآة السادسة: الشريد (المقصود ها هنا بالشريد الكاتب أو كل من ألفى نفسه شريدا في عالم يفقدك البوصلة رغما عنك للتيه في غياهبه قسرا). المرآة السابعة: أحلام مؤجلة (يختتم الكاتب المرايا بأحلامه المؤجلة أو بأحلام كل متطلع نحو غد أفضل). يعتبر بنحساين أن الكتابة في المغرب عرفت زخما إبداعيا ونقديا كبيرا في الآونة الأخيرة؛ هذا ما نتج عنه تتويج على مستوى أهم الجوائز العربية كالبوكرز أو كتارا أو جائزة الشارقة؛ وغيرها. فكادت لا تخلو كل هذه الجوائز من أسماء مغربية؛ إما فائزة؛ أو وصلت للائحتين القصيرة والطويلة؛ هذا إن دل على شيء فإنما يدل على أن القلم المغربي والكاتب المغربي بخير؛ لكن في المقابل من ذلك نرى أن الاحتفاء بالإبداع المغربي داخل الوطن شحيح جدا؛ فجل الأسماء التي تلقى الإشادة من خارج الوطن هي من تلقى الدعم داخله؛ وبالتالي تتكرر الوجوه نفسها ويعلو صداها بدون الانفتاح على دراسات أو إبداعات جديدة؛ قد لا تكون محظوظة بقدر الفائزة بالجوائز؛ لكن هذا لا يعني تغييبها من المشهد الثقافي المغربي؛ وهذه مشكلة عويصة ومتجذرة في سياسة الكتابة في المغرب. وحسب بنحساين دائما: «هناك طفرة في الكتابة الشبابية، أقلام وازنة تحمل مشعل الإبداع نذكر على رأسها طارق بكاري الذي ارتفعت أسهمه، كأول شاب مغربي يكتب أول رواية له يدخل للائحة القصيرة للبوكر؛ كما لا يمكن أن نغفل مجموعة من الأسماء المقبلة بقوة؛ عبد المجيد سباطة مثلا: شاب مثقف وروائي محنك يثبت يوما بعد يوم أنه كاتب مقتدر؛ وكثيرة هي الأسماء التي يضيق المجال للحديث عنها. كل هذه الأمور هي جيدة؛ لكن المنحى الثاني السلبي: هو كيف عرفنا هذه الأسماء؟ نعود إلى تلك الحلقة المفرغة؛ دائما ما نجد الكاتب المغربي الشاب أو غيره؛ يجد صدى في الأوساط الخارجة عن حدود الوطن، حتى يتم الاحتفاء به أو تقديمه كعملة مغربية نادرة؛ وهذا ما أراه سيصعب وضعية الكتاب الشباب في المغرب؛ لأن الثقافة في المغرب لا تعترف بالإبداع الناشئ أقولها صراحة؛ كل الوجوه تتكرر هي نفسها في جل المشاهد الثقافية».حاصل القول، إن الكتابة حسب الكاتب، من أسمى وسائل التحرر والمقاومة؛ التحرر من العادات التي تكبل تحركات الفرد، فهي روح الحياة المخنوقة في الواقع؛ الحرة في الورق.٭ كاتب وباحث مغربي