اقتحام سيلة الظهر بجنين ومصادرة تسجيلات كاميرات

اقتحام سيلة الظهر بجنين ومصادرة تسجيلات كاميرات


آخر تحديث: January 21, 2018, 1:51 pm


أحوال البلاد

اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي ظهر الأحد بلدة سيلة الظهر جنوب مدينة جنين شمال الضفة الغربية المحتلة وانتشرت على شارع جنين –نابلس الذي يقطع البلدة.

وذكر مواطنون :أن جنود الاحتلال شرعوا بمصادرة تسجيلات الكاميرات فور مداهمتهم للبلدة بعد اقتحام منشآت تجارية وصناعية.

وأفادوا بأن موقع سيلة الظهر على شارع جنين–نابلس الذي يقطع البلدة يجعلها محط متابعة جيش الاحتلال المستمر حيث تم مداهمة المحال والمنشآت المطلة على الشارع ومصادرة التسجيلات.

وعملت قوات الاحتلال الإسرائيلي منذ التاسع من يناير الجاري على مصادرة تسجيلات مئات الكاميرات شمال الضفة في مسع للوصول إلى منفذي عملية قتل حاخام إسرائيلي في نابلس.

وبعد أيام قضتها مخابرات الاحتلال وهي تحلل تسجيلات تلك الكاميرا من بلدة إلى بلدة ومن قرية إلى أخرى، توصلت إلى الخلية التي قتلت الحاخام الخميس الماضي، وفق الإعلام الإسرائيلي.

ويُلقي مراقبون التهمة على الكاميرات في كشف الخلية التي تمكن عدد منهم من الانسحاب عقب مداهمة وادي برقين وهدم منازل لعائلاتهم، ويتساءلون: هل ينجح الاحتلال بكشف الخلية مع استمرار مصادرة الكاميرات؟.

ويضع المواطنون في الضفة كاميرات في الشوارع المحيطة بمحالهم وبيوتهم، للحفاظ عليها من عمليات السرقة، خاصة بعد انخفاض أسعارها.

وشدد شبان في حملة عبر مواقع التواصل على ضرورة إزالة كاميرات المراقبة أو تركيبها داخل المحال وبشكل لا يؤثر على المقاومين الذي يتحركون ليلًا، ودعوا إلى اتلاف التسجيلات حال كان هناك عملية قريبة