خريشة: القضية الفلسطينية على مفترق طرق والمطلوب الآن التكتاف للخروج من الأزمة


آخر تحديث: January 14, 2018, 9:34 am


أحوال البلاد

أكد النائب الثاني لرئيس المجلس التشريعي الدكتور حسن خريشة، أن القضية الفلسطينية على مفترق طرق، وانتقالنا من مرحلة إلى مرحلة أخرى يجب أن يدفعنا لتغيير وسائلنا وأساليبنا ونهجناً والشخوص السابقة".

وأوضح خريشة في تصريح له ، أن حضور حماس والجهاد الإسلامي والفصائل في جلسة المركزي كضيوف أو أعضاء غير فاعلين، ليس له معنى، ومن المفترض أن تكون مشاركتهم بعد انضمامهم وإصلاح المنظمة للخروج بقرارات تتناسب مع التحديات التي تواجه القضية الفلسطينية، "لا أن يكون حضورهما شهود زور".

وأشار خريشة إلى أن مشاركة حماس والجهاد الإسلامي وبقية الفصائل ستُعطي غطاءً لقرارات المجلس المركزي، مستذكراً: "في عام 1999 حضرت حركة حماس ممثلة بالشيخ أحمد ياسين والقيادي محمود الزهار إحدى جلسات المجلس، وكانوا أعضاء شرف، وجلسوا في القاعة كعضو مراقب غير فعال، ولم يتحدثوا، وسجلوا على أنفسهم المشاركة في الجلسة".

وأضاف: المطلوب من الجميع أن يتكاتف وأن يكون للفصائل كلمة الفصل لنخرج من الأزمة التي وضعنا بها أصحاب نهج التفاوض منذ سنوات حين راهنوا على الولايات المتحدة الأمريكية في حل الصراع؛ لكن اليوم أثبت أصحاب نهج التفاوض فشلهم خاصة بعد قرار ترامب الأخير بشأن القدس.

وفيما يتعلق بما كشفه مسؤولون فلسطينيون عن توجيه السلطة دعوة إلى القنصل الأميركي في القدس لحضور الجلسة الافتتاحية للمجلس المركزي المقررة اليوم (الأحد) في رام الله قال خريشة: إذا كان الكلام صحيح هذا التناقض بحد ذاته ويشكل ضربة للمصداقية وتخبط كبير في التعاطي مع أمريكيا"