الموت فى زمن هش


آخر تحديث: January 13, 2018, 3:12 pm


أحوال البلاد

رواية "الموت فى زمن هش" هى محاولة من الكاتب الجزائرى "محمد رفيق طيبى" لمقاربة ما يحدث في مجتمعنا العربي  بعد أحداث الربيع العربى من تفكك وأزمات عن طريق إيجاد زاوية دقيقة للنظر، بحثا عن رؤية جديدة تفسّر الهشاشة العارمة التي مزّقت العالم العربي منذ عقود، بداية بجزائر التسعينيات وصولاً إلى انهيار سوريا وليبيا وباقي الدول.

يبدع الكاتب "محمد رفيق طيبى" فى إسقاط ما يحدث في سوريا حالياً على الأحداث الجزائرية في سنوات التسعينات، حيث يرى أن القضية واحدة وتم تغيير الزمان والمكان فقط، فالسياسية تتشعب في روايته، لتنبئ عن قصة حب مستحيلة تنشأ بين طالب و أستاذته في جو مفعم بالثورة والتغيرات السياسية في كل من الجزائر وسوريا.
الكاتب يرى بأن الوطن العربي يعيش نفس حالة الموت سواء في جزائر التسعينات أو في سوريا اليوم وهو ما يجعل مصائر الشعوب تكاد تكون واحدة أمام الموت، حيث حاول البحث عن الجمال من خلال الغوص في البشاعة ومحاولة إنقاذ قصة الحب المستحيلة تعد بمثابة محاولة الشعوب إنقاذ وطن كامل من الغرق.