غير مسبي الهوى


آخر تحديث: January 12, 2018, 11:51 pm


أحوال البلاد
بقلم: رشا صبحي ابو زيتون


لن أنكر عليك مكرك فأنا حقاً أراك تغزلني جسداً وثوباً وروحا، بخيوط كتاباتك الغجرية تستثيرني وتوقد في داخلي بوتقة من المشاعر المكلومة التواقة ... فاغدوا كدمية متمردة مصنوعه بدقة على مأدبتك المسائية تتراقص بها اشواقك الشذية الهاربة من خريفك المنقرض. ...
لكن المعدن الأصيل لا تصهره أعتى النيران؛ لهذا لن احط لديك أمتعتي 
سأبقى على القرب منك على الطرف الآخر من قطار حياتك ، سأكون المحطة المقبلة وقد اكون آخر معاقلك ... اغلق عينيك واترك لمتن شعرك حرية الاختيار .. لهوى قلبي أيد خفية تستطيع أن توقعَك في شباك عشقي وتدخل محرابي طائعا مستسلما ... ولدت لكي أكون أبية وحرة لهذا لن اعطي لنفسي صلاحيات سلبك حريتك فإن اتيت طوعا سلمتك مفاتيح مدينتي وزينت لك الأسوار وردا وياسمينا، وإلا تركتك حرا طليقا غيرمسبي الهوى
ام ألقاك تقول مثل صديقك :بعد سنوات من الكتابة
ليتني أعرف كيف أجعل ما أكتبه يدخل، دون عوائق أو محاذير،
إلى قلب فتاة في العشرين