الضفة تشتعل في جمعة الغضب السادسة على قرار ترامب بشأن القدس


آخر تحديث: January 12, 2018, 2:22 pm


أحوال البلاد

اشتبك آلاف الشبان في الضفة الغربية المحتلة، عقب صلاة الجمعة مباشرة مع جيش الاحتلال الإسرائيلي في جميع نقاط التماس، تلبية لدعوى القوى الوطنية والإسلامية التي دعت الجماهير للمشاركة في مسيرات الغضب ضد قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بشأن القدس.

ففي نابلس شيع آلاف الفلسطينيين بعد ظهر اليوم جثمان الفتى ابن قرية بورين في نابلس علي قينو الذي استشهد أمس على مدخل البلدة خلال المواجهات مع جيش الاحتلال الإسرائيلي.

واندلعت مواجهات عنيفة مع جيش الاحتلال في بلدة بيتا جنوب نابلس، فيما قام قطعان المستوطنين بمهاجمة منازل المواطنين في قرية بورين بذات المدينة.

واستخدم جيش الاحتلال الإسرائيلي العنف ضد المتظاهرين السلميين واستهدفهم بالرصاص والمطاط والقنابل الغازية المسيلة للدموع.

كما اندلعت مواجهات عند حاجز "بيت ايل" شمال البيرة، بعد مشاركة المئات في مسيرة نصرة للقدس المحتلة، ورفضاً للقرار الأمريكي.

وقمعت قوات الاحتلال مسيرة في مدينة الخليل واعتدت على المتظاهرين، ونصبت الحواجز للتضييق على المواطنين الفلسطينيين.

وفي بيت لحم، قمع جنود الاحتلال مسيرة توجهت باتجاه قبة راحيل شمال بيت لحم، واستهدفتهم بقنابل الغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي، واعتقلت خلالها عضو المجلس الثوري لحركة فتح حسن فرج، وأمين سر حركة فتح في قرية جبعة ببيت لحم وسام حمدان.

يشار إلى أن جيش الاحتلال منذ يوم أمس أعلن حالة التأهب القصوى في الضفة الغربية استعداد للمواجهات بعد دعوة القوى الوطنية والإسلامية لجمعة الغضب السادسة، واستدعى الجيش 5000 جندي احتياط.