بالصور.. الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية في القاهرة يدعو لنصرة القدس ويندد بإعلان ترامب


آخر تحديث: January 1, 2018, 7:12 pm


أحوال البلاد

القاهرة / أحوال البلاد- منال ياسين-  ندد الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية فرع ج. م. ع.؛ بإعلان ترامب. ودعا إلى نصرة القدس، وذلك خلال مؤتمر صحفي عقده، مساء الثلاثاء، 26 ديسمبر، بالتعاون مع جبهة نساء ومصر. تحت عنوان " نساء مصر وفلسطين من أجل القدس". حمل شعار "القدس لنا". بحضور عدد من الشخصيات الرسمية الوطنية والشعبية الفلسطينية والمصرية، وممثلين عن الأحزاب المصرية. 
أكدت رئيسة الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية، عبلة الدجاني، على ضرورة التمسك بالثوابت الوطنية ودعم النضال الفلسطيني لنيل كافة الحقوق المشروعة وصولاً لتحرير القدس. 
ودعت الدجاني إلى مقاطعة الشعوب العربية للمنتجات الأمريكية والإسرائيلية على حد سواء، كي نستعيد مجدنا العربي ونصون مقدساتنا.
رئيس الاتحاد العالم لفرع مصر والاتحاد النسائي العربي العام، د. هدى بدران، شددت على أهمية دور المرأة  على كافة المستويات في النضال ضد الاحتلال الإسرائيلي، وتحدثت حول مكانة القدس الدينية والسياسية، ومدى أهميتها لكافة شعوب العالم.
وقالت: " قرار ترامب جعل الوطن العربي نسيج واحد. لأن القضية الفلسطينية في قلوب الجميع."
بدوره قال السفير الفلسطيني السابق بالقاهرة د. بركات الفرا: "القدس عربية ولن تكون إلا عربية. مهما حاولت أمريكا وإسرائيل ومن نهج نهجهم تزييف هذه الحقيقة. نحن وأرواحنا فداءً للقدس، وسندافع عنها  بكل ما أوتينا من قوة، ولن نسمح إلا أن تكون القدس عاصمة لدولة فلسطين."
كما طالب الفرا كافة شعوب العالم بمقاطعة المنتجات الأمريكية لإيصال رسالة إلى إدارة ترامب فحواها "أنتم ومنتجاتكم لا حاجة لنا بها."  
وألقت الأستاذة حياة الشيمي، جبهة نساء مصر، كلمة الأستاذ علي بدرخان، نيابةً عن السينمائيين المصريين، وجه خلالها التحية للشعب الفلسطيني وللمقاومة وللشباب المناضل، فيما وجه تحية خاصة لعهد التميمي التي وصفها بزهرة الصبار الصامدة.
وقال: "ما أخذ بالقوة لا يسترد بغير القوة، لا مجال للمفاوضات، لا مجال للتطبيع، يجب قطع أي حوار مع العدو الصهيوني، ولا مجال إلا للمقاومة المسلحة.. ثورة ثورة حتى النصر.. ثورة في فلسطين ومصر."
من جهتها أشارت الأستاذة ندى القصاص، تيار الكرامة، إلى أن الاحتلال والإرهاب وجهان لنفس العملة. وفلسطين هي القاطرة لحركة التحرر العربية.
وقالت: "لا يمكن أن نتصور أن يكون لنا أرض محررة دون تحرير الإنسان، ومن هنا أتمنى أن عهد التميمي أن تكون رمز للمرأة العربية لهذا العام؛ إذا كان عام 2017- 2018 عام المرأة فلتكن عهد التميمي هذه الحرة هي رمز وأيقونة للمرأة العربية." 
هذا وعبرت الجبهة الوطنية لنساء مصر عن رفضها لقرار ترامب. وطالبت بتفعيل قرار القمة العربية العاشرة في تونس عام 1979، الذي نص على أن تحرير القدس العربية واجب والتزام قومي وقطع جميع العلاقات مع أي دولة تعترف بالقدس عاصمة لإسرائيل أو تنقل سفارتها إليها.
كما طالبت بسحب السفير المصري من إسرائيل وإغلاق السفارة الإسرائيلية في القاهرة. مؤكدة على ضرورة تفعيل لجان دعم الانتفاضة الفلسطينية، ومقاومة التطبيع، ولجان المقاطعة للكيان الصهيوني ولكل الدول المساندة والداعمة له في مصر وجميع الدول العربية. وشددت على ضرورة تفعيل المقاطعة الشعبية للسلع والبضائع الأمريكية.  
في ذات السياق أكد السفير حازم أبو شنب على أهمية دور المرأة الفلسطينية والعربية في التوعية بالقضية الفلسطينية. وقال: "المرأة تستطيع أن تتحكم بتشكيل الوعي للأجيال. خاصة وأن هناك من يقوم بعملية تزوير للتاريخ بشكل منظم وموجه مستخدمين وسائل التواصل الاجتماعي الجديد في محاولة للتأثير على القراءة الصحيحة لتاريخ فلسطين."
وتابع موجهًا خطابه للنساء: "دوركم كنساء دور مهم لأقصى الحدود. من يغزو أمة أو يثبتها هم النساء. هم من يربون المقاتل والمهندس والمجاهد والخائن أيضًا. أطالبكم بأن تثبتونا نحن أزواجكم. وتثبتوا أولادكم. وتنشأوا أبنائكم وبناتكم قبل أبنائكم. أرضعوهم كرامة." 
وأوضح أن القدس لم يطأها يهودي مطلقًا. وأن هيكل سليمان والمملكة لم تكن في قدس فلسطين. مشيراً إلى أن القدس أُنشأت في عهد اليبوسيين قبل 6 آلاف سنة، وعلى أيديهم. وأريحا أقدم مدينة في العالم أُنشأت قبل 10 آلاف سنة. واليبوسيون هم الكنعانيون. وهم من العرب وليسوا من الأعراب وهناك فرق كبير بين الإثنتين.